الرباط Cloudy 17 °C

الأخبار
الأربعاء 20 يوليوز، 2016

إطلاق المنصة الإلكترونية الخاصة بأطروحات الدكتوراه المسجلة في مختلف الجامعات المغربية

إطلاق المنصة الإلكترونية الخاصة بأطروحات الدكتوراه المسجلة في مختلف الجامعات المغربية

أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يوم الأربعاء بالرباط ، المنصة الإلكترونية الجديدة "أطروحتي" المتعقلة بقاعدة المعطيات الخاصة بأطروحات الدكتوراه المسجلة في مختلف الجامعات المغربية ، وذلك بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، السيد لحسن الداودي، والوزيرة المنتدبة لديه، السيدة جميلة المصلي.

ويأتي اعتماد هذه المنصة المتضمنة لفهرس الأطروحات المغربية في طور التحضير، في سياق تعزيز إرساء منظومة إعلام مندمجة خاصة بالبحث العلمي تيسر المعلومة وتسهل التواصل فيما بين الباحثين. 

وتتضمن المنصة قاعدة معطيات تتعلق بالدراسات في سلك الدكتوراه، وتتيح معلومات تهم بالأساس أسماء الباحثين، وعناوين الرسائل الجامعية، وتاريخ تسجيلها، وأسماء الأساتذة المشرفين على تأطيرها والمؤسسات المسجلة بها. 

ومن شأن هذه المنصة، التي تتوفر حاليا على أزيد من 26 ألف عنوان أطروحة في مختلف التخصصات العلمية، ان تساهم في تثمين البحث العلمي في مختلف الجامعات والرفع من مردوديته ودعم الحكامة بهذا المجال، من خلال توجيهه نحو الأولويات الوطنية والبحث في مواضيع جديدة غير مستهلكة تخدم التنمية المستدامة بالمغرب. 

وفي تصريح للصحافة على هامش هذا اللقاء، قالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر إن إطلاق منصة "أطروحتي" الذي اشتغلت عليها أطر متخصصة داخل الوزارة لعدة أشهر، يروم تطوير البحث العلمي في الجامعة المغربية وإنجاح ورش إصلاح سلك الدكتوراه الذي يدخل في صلب إصلاح وتطوير منظومة البحث العلمي في المملكة. 

وأضافت السيدة المصلي أن إطلاق هذه المنصة يعد سابقة في مجال البحث العلمي وسلك الدكتوراه على وجه الخصوص، واعتبرته " إنجازا مهما" من شأنه أن يستجيب ويواكب الأولويات الوطنية في هذا المجال. 

ويذكر أنه تم العمل على إخراج هذه المنصة الالكترونية ، التي تم إطلاقها في إطار استكمال ورش الإصلاح الذي فتحته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر في مجال الدراسات بسلك الدكتوراه وتفعيلا لتوصيات اليوم الدراسي الذي تم تنظيمه بشأن هذا الموضوع يوم 26 ماي 2016، بمجهودات ذاتية لأطر الوزارة والمعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني وبتعاون مع الجامعات والمؤسسات التابعة لها. 

(ومع 20/07/2016)