الرباط Partly cloudy 20 °C

الأخبار
الجمعة 30 غشت، 2013

أشغال ندوة سفراء صاحب الجلالة

أشغال ندوة لسفراء صاحب الجلالة

اختتام أشغال ندوة لسفراء صاحب الجلالة  

اختتمت يوم الأحد بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بالرباط أشغال ندوة سفراء صاحب الجلالة التي افتتحت أول أمس الجمعة بمشاركة عدد من أعضاء الحكومة والخبراء في المجالين الاقتصادي والثقافي.

وكانت الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة تميزت برسالة سامية وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين تلاها وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد سعد الدين العثماني.

وأكد جلالة الملك في هذه الرسالة أنه يتعين على الدبلوماسية المغربية مواصلة العمل من أجل ترسيخ علاقات المملكة مع الدول الشقيقة والصديقة بمختلف القارات والمجالات الجغرافية داعيا جلالته إلى مواصلة المغرب لدوره المعهود في إرساء مقومات نظام عربي متضامن ومندمج.

كما دعا جلالته إلى تقوية العمل الدبلوماسي من أجل الترويج للنموذج المغربي القوي والغني بفضل الإصلاحات العميقة التي أقدمت عليها المملكة وتقوية علاقات المملكة مع دول إفريقيا جنوب الصحراء ووضعها في صلب أجندة الدبلوماسية المغربية مؤكدا أن المغرب سيواصل العمل بصدق وحسن نية من أجل انبثاق نظام مغاربي جديد يسمو على كل مصادر الخلاف. 

وشدد جلالة الملك على ضرورة التصدي بكل حزم للمناورات والمحاولات اليائسة لخصوم الوحدة الترابية للمملكة داعيا سفراء جلالته إلى خوض هذه المعركة على جميع الأصعدة لدى المسؤولين في بلدان اعتمادهم.

من جهته أكد السيد سعد الدين العثماني وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن الرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى ندوة سفراء صاحب الجلالة سطرت الأولويات والإطار العام للدبلوماسية المغربية والكيفية التي سيشتغل بها السفراء المغاربة في الفترة المقبلة.

وقال السيد العثماني في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء عقب الجلسة الافتتاحية للندوة إن الدبلوماسية المغربية أصبحت بعد هذه الرسالة " أمام منهجية واضحة وأولويات محددة ذلك أن وضوح الأولويات عامل أساسي ليكون العمل الدبلوماسي فاعلا على الأرض للتوجه نحو تحقيق الأهداف " .

وأوضح أن هذه الأهداف تتمثل بالخصوص في " الدفاع عن المصالح العليا للمغرب والتعريف بالنموذج المغربي الذي يتميز بالاستقرار وبالإصلاحات الجريئة".

وتميزت الجلسة الختامية لهذه الندوة بتلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 

السيد العمراني: الرسالة الملكية تؤكد مجددا على النظرة الاستراتيجية والمفهوم المتجدد لجلالة الملك في مجال السياسة الخارجية للمملكة  

أكد الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد يوسف العمراني أن الرسالة السامية التي وجهها جلالة الملك محمد السادس يوم الجمعة للندوة الأولى لسفراء صاحب الجلالة المنعقدة بالرباط  تؤكد مجددا على النظرة الاستراتيجية والمفهوم المتجدد لجلالة الملك في مجال السياسة الخارجية للمملكة.

وأضاف عقب الجلسة الافتتاحية للندوة أن الرسالة الملكية تعد خارطة طريق حقيقية للدبلوماسية المغربية ستمكنها من قطع مرحلة جديدة نوعيا وكيفيا في عملها  ومراكمة المكتسبات المحققة  والمساهمة بشكل فعال في تعزيز إشعاع المغرب على الصعيد الدولي.

وقال السيد العمراني إن جلالة الملك حدد بوضوح الأولويات الاستراتيجية وكذا المحاور التي يرتكز عليها عمل المملكة في مجال السياسة الخارجية وذلك في ظل ظرفية دولية تعرف تغيرات وأزمات متجددة.

وبعد أن ذكر بعدد من التحديات المهمة التي تواجه الدبلوماسية المغربية اعتبر الوزير المنتدب أن الرسالة الملكية وضعت خارطة طريق طموحة للسفراء والدبلوماسيين المغاربة عليهم أن ينفذوا مضامينها.

وتوقف الوزير عند أهم محاور هذه الاستراتيجية مشيرا في هذا الصدد إلى قضية الصحراء وبناء صرح إتحاد المغرب العربي المبني على التكامل والتضامن وتعزيز العلاقات مع أوروبا والنهوض بدبلوماسية اقتصادية متينة . 

وفي هذا السياق أشار إلى أن النظرة الملكية تعد نبراسا لدبلوماسية اقتصادية جديدة من شأنها أن تصاحب الفاعلين الاقتصاديين المغاربة في عملهم على الصعيد الدولي وضمان ترويج منتوج المغرب.

 

السيد العثماني: الرسالة الملكية تسطر الأولويات والإطار العام للدبلوماسية المغربية

أكد السيد سعد الدين العثماني وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن الرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس  يوم الجمعة بالرباط  إلى ندوة سفراء صاحب الجلالة  سطرت الأولويات والإطار العام للدبلوماسية المغربية والكيفية التي سيشتغل بها السفراء المغاربة في الفترة المقبلة.

وقال السيد العثماني عقب الجلسة الافتتاحية للندوة  ان الدبلوماسية المغربية أصبحت بعد هذه الرسالة " أمام منهجية واضحة وأولويات محددة  ذلك ان وضوح الأولويات عامل أساسي ليكون العمل الدبلوماسي فاعلا على الأرض للتوجه نحو تحقيق الأهداف " .

واوضح أن هذه الأهداف تتمثل بالخصوص في " الدفاع عن المصالح العليا للمغرب والتعريف بالنموذج المغربي الذي يتميز بالاستقرار وبالإصلاحات الجريئة ".

وبعد ان أشار إلى أن الدبلوماسية أصبحت اليوم أمام عهد جديد قال السيد العثماني " تعد الدبلوماسية المغربية جد نشطة فعليا  وإن تحقيق الوضع المتقدم للمغرب لدى الاتحاد الأوروبي ليس نتاج سياسة عادية  بل يؤكد أن الدبلوماسية المغربية تشتغل وتجني الثمار" .

وأضاف أن إبرام اتفاق التبادل الحر مع الولايات المتحدة والشراكة الاستراتيجية مع عدة دول خاصة مع دول الخليج يدل على أن الدبلوماسية تمكنت من جني ثمار جيدة على أرض الواقع.

واعتبر أن " ما تحقق ليس بفضل الدبلوماسية فقط  لكن أيضا بالاعتماد على وزن بلد حقق عدة إصلاحات سياسية وله مقومات وماضي تاريخي وقائد رائد ومعروف بشجاعته وبعد نظره ".

 

افتتاح أشغال ندوة لسفراء صاحب الجلالة

افتتحت صباح يوم الجمعة بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بالرباط أشغال ندوة لسفراء صاحب الجلالة بمشاركة عدد من أعضاء الحكومة والخبراء في المجالين الاقتصادي والثقافي

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة التي تستمر ثلاثة أيام  برسالة سامية وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين وتلاها وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد سعد الدين العثماني.

وشارك في الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة فضلا عن أعضاء الحكومة أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط والعديد من الفاعلين في المجالات الاقتصادية والثقافية.

(ومع)