الرباط Fair 24 °C

الأخبار
الاثنين 18 نونبر، 2013

التوقيع ببروكسيل على البروتوكول الجديد للصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي

التوقيع ببروكسيل على البروتوكول الجديد للصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي

وقع وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز اخنوش ورئيس لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ونائب السفير الممثل الدائم للتوانيا السيد فانسيوناس أروناس التي تتولى حاليا رئاسة مجلس أوروبا يوم الاثنين ببروكسيل على البروتوكول الجديد للصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وسيدخل هذا البروتوكول الموقع عليه بالأحرف الأولى في يوليوز الماضي حيز التنفيذ بمجرد الانتهاء من الإجراءات الداخلية اللازمة وخاصة الموافقة عليه من قبل البرلمانين المغربي والأوروبي . 

وسيتم التصويت عليه في 27 نونبر الجاري في لجنة الصيد بالبرلمان الأوروبي في بروكسيل  ثم في جلسة عامة في دجنبر المقبل بستراسبورغ .

وكانت الرئاسة الليتوانية لمجلس الاتحاد الأوروبي قد أعلنت الأسبوع الماضي أن لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ببروكسيل أوصت البرلمان الأوروبي باعتماد البروتوكول الجديد للصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

كما قرر سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي توجيه مراسلة إلى البرلمان الأوروبي يوصون فيها باعتماد البروتوكول الجديد للصيد البحري.

وفي انتظار التصويت النهائي في ستراسبورغ فإن بروتوكول الصيد قطع شوطا هاما إذ صوتت لجنة الميزانيات في البرلمان الأوروبي في بروكسيل يوم الخميس الماضي على إبرام هذا الاتفاق.

وفي رأيها حول البروتوكول المحدد لإمكانيات الصيد والمقابل المالي اللذين ينص عليهما اتفاق الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي أوصت لجنة الميزانيات لجنة الصيد بأن تقترح على البرلمان الأوروبي الموافقة على إبرام الاتفاق.

وكانت لجنة التنمية بالبرلمان الأوروبي قد صوتت أيضا في مطلع الشهر الجاري لصالح الموافقة على البروتوكول مشيرة إلى أنه يقدم تحسينات تستجيب بشكل كبير للمطالب التي عبر عنها البرلمان الأوروبي في دجنبر 2011.

وأعربت المتحدثة باسم لجنة الصيد بالبرلمان الأوروبي كارمن فراغا إيستيفيز أيضا عن تأييدها لتوقيع اتفاق الصيد الذي "يستجيب" برأيها "للمعايير المحددة من قبل البرلمان الأوروبي وولاية المجلس الأوروبي على حد سواء".

وفي نفس السياق أصدرت المصلحة القانونية بالبرلمان الأوروبي مؤخرا رأيا مؤيدا لتوقيع اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي موضحة أن هذا الاتفاق مشروع تام ومطابق للقانون الدولي.

ويهدف بروتوكول الصيد الجديد الذي يمتد على أربع سنوات والذي يقدر مقابله المالي الإجمالي السنوي ب 40 مليون أورو بالخصوص إلى تعزيز التعاون بين الرباط وبروكسيل بهدف إعداد إطار للشراكة لتطوير سياسة صيد مستدامة يستفيد مها الطرفان.

السيد أخنوش : بروتوكول الصيد البحري الجديد بين المغرب والاتحاد الأوروبي "عادل ومنصف" 

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش أن بروتوكول الصيد البحري الجديد الذي تم توقيعه بين المغرب والاتحاد الأوروبي يوم الاثنين ببروكسيل " عادل ومنصف" بالنسبة للطرفين.

وأبرز السيد أخنوش الذي ترأس حفل توقيع البروتوكول الجديد إلى جانب السيد فانسيوناس أروناس رئيس لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والسفير الممثل الدائم للتوانيا التي ترأس حاليا مجلس الاتحاد الأوروبي أن "هذا البروتوكول الجديد الذي يعتبر عادلا ومنصفا لجميع الأطراف سيسهم في تنشيط المبادلات سواء على المستوى التجاري أو على مستوى البحث والتنمية".

وأضاف أن البروتوكول الجديد سيفتح آفاقا واسعة وإمكانيات ليس في مجال الصيد فحسب بل أيضا أمام تنمية مجموع قطاع المنتوجات البحرية بالمملكة.

وأشار إلى أن هذا الاتفاق يعتبر مهما بالنظر لتوقيعه مع شريك استراتيجي للمغرب مذكرا بأن الاتحاد الأوروبي يعد أول زبون للمملكة على مستوى تصدير منتوجات البحر. وبعد أن أشاد بالمراحل التي تم قطعها منذ مرحلة المفاوضات والتوقيع بالأحرف الأولى على البروتوكول أوضح الوزير أن المرحلة المقبلة "حاسمة لاستكمال هذه الشراكة والتصويت على الاتفاق بالإيجاب".

وأكد "سنبقى متفائلين بخصوص مستقبل هذا البروتوكول".

وسيدخل هذا البروتوكول الموقع عليه بالأحرف الأولى في يوليوز الماضي حيز التنفيذ بمجرد الانتهاء من الإجراءات الداخلية اللازمة وخاصة الموافقة عليه من قبل البرلمانين المغربي والأوروبي . 

وسيتم التصويت عليه في 27 نونبر الجاري في لجنة الصيد بالبرلمان الأوروبي في بروكسيل ثم في جلسة عامة في دجنبر المقبل بستراسبورغ .

ويهدف بروتوكول الصيد الجديد الذي يمتد على أربع سنوات والذي يقدر مقابله المالي الإجمالي السنوي ب 40 مليون أورو بالخصوص إلى تعزيز التعاون بين الرباط وبروكسيل بهدف إعداد إطار للشراكة لتطوير سياسة صيد مستدامة يستفيد مها الطرفان. 

رئيس لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي: البروتوكول الجديد للصيد البحري "خطوة هامة " في تعزيز الشراكة بين الاتحاد والمغرب

أكد السيد فانسيوناس أروناس رئيس لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ونائب السفير الممثل الدائم للتوانيا التي تتولى حاليا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي أن البروتوكول الجديد للصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي الذي تم التوقيع عليه يوم الاثنين ببروكسيل يعتبر "خطوة هامة " في طريق تعزيز الشراكة بين الطرفين.

وقال السيد أروناس الذي ترأس إلى جانب السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري حفل التوقيع على البروتوكول الجديد إن هذا الاتفاق الذي يعزز الروابط بين المغرب والاتحاد الأوروبي مفيد لكلا الطرفين.

وأوضح أنه بمجرد التصويت عليه سيساهم هذا البروتوكول الجديد في توفير كافة العناصر العلمية التي ستمكن من ضمان صيد مستدام وفي تطوير السياسات القطاعية للمغرب في هذا المجال وتوسيع إمكانيات الصيد بالنسبة لسفن الاتحاد الأوروبي.

وأعرب رئيس لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن "تفاؤله" بشأن نتائج التصويت النهائي على الاتفاق من قبل البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ .

وسيدخل هذا البروتوكول الموقع عليه بالأحرف الأولى في يوليوز الماضي حيز التنفيذ بمجرد الانتهاء من الإجراءات الداخلية اللازمة وخاصة الموافقة عليه من قبل البرلمانين المغربي والأوروبي. وسيتم التصويت عليه في 27 نونبر الجاري في لجنة الصيد بالبرلمان الأوروبي في بروكسيل ثم في جلسة عامة في دجنبر المقبل بستراسبورغ.

ويهدف بروتوكول الصيد الجديد الذي يمتد على أربع سنوات والذي يقدر مقابله المالي الإجمالي السنوي ب 40 مليون أورو بالخصوص إلى تعزيز التعاون بين الرباط وبروكسيل بهدف إعداد إطار للشراكة لتطوير سياسة صيد مستدامة يستفيد مها الطرفان.

(ومع)