الرباط Light rain showers 17 °C

الأخبار
الأحد 11 مارس، 2018

الدورة السابعة للجنة العليا المشتركة المغربية- القطرية

الدورة السابعة للجنة العليا المشتركة المغربية- القطرية

تعزيز التعاون الثنائي من أجل بلورة شراكة استراتيجية بين المغرب وقطر

عبر كل من المغرب وقطر، خلال اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في دورتها السابعة، يوم الاثنين بالرباط، عن إرادة قوية لتعزيز التعاون الثنائي من أجل بلورة شراكة استراتيجية تستجيب لتطلعات قائدي وشعبي البلدين الشقيقين.

ففي كلمة بالمناسبة، أشاد رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، بالأسس الصلبة والراسخة التي تميز العلاقات المغربية القطرية، وبارتياحه للتطور النوعي لمسار هذه العلاقات، مؤكدا على وجود "إرادة قوية مشتركة للعمل بكل جهد قصد الارتقاء بها".

وذكر السيد العثماني، الذي ترأس أشغال اللجنة المشتركة رفقة رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، بأن زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لدولة قطر الشقيقة في نونبر 2017، "شكلت محطة رئيسية في مسار العلاقات الثنائية". 

وفي هذا السياق، اعتبر السيد العثماني أن اجتماع الدورة السابعة للجنة العليا المغربية القطرية المشتركة "يشكل فرصة لاستعراض وتقييم حصيلة التعاون الثنائي في مختلف المجالات، خاصة منها التجارية والمالية والاستثمارية والثقافية". وأوضح أن التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري المغربي القطري يشكل القاطرة التي تقود التعاون الثنائي، بفضل ما يزخر به البلدان من طاقات كبيرة وإرادة لبلوغ المرامي المنشودة، في ظل اقتصاد عالمي يعرف انفتاحا شاملا وتكتلا متزايدا.

كما شدد رئيس الحكومة على ضرورة "الانكباب سويا على استنباط أنجع الأساليب والوسائل العملية الكفيلة بإعطاء مسارات التعاون دفعة جديدة والتقدم بخطى حثيثة لعلاقات نتيجية تستجيب للتطلعات"، داعيا في الآن نفسه إلى تعبئة الجهود من طرف كافة القطاعات الحكومية المعنية والفاعلين الاقتصاديين في البلدين لضمان تفاعل ملائم مع ما تعرفه التجارة والاستثمار والأعمال على المستوى الدولي من تطورات متسارعة ومتلاحقة.

وحث السيد العثماني الفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال بالبلدين على "مضاعفة الجهود قصد بلورة شراكة استراتيجية حقيقية تمكن من تنشيط التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري من خلال الاستغلال الأمثل لما تتيحه الإمكانيات الاقتصادية الهامة المتوفرة". 

وأشاد رئيس الحكومة، في السياق ذاته، بالفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال القطريين الذين اختاروا المغرب وجهة لهم، والذين يثقون في إمكانياته الاقتصادية والتجارية والفرص التي يزخر بها المناخ الاستثماري، مبرزا وجود عدد من المجالات الحيوية التي يستدعي التعاون فيها الانتقال إلى سرعة أعلى وإلى تكثيف الجهود المشتركة من أجل دعمها والارتقاء بها.

من جانبه، أكد رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، على إرادة بلاده في المضي قدما لتعزيز العلاقات مع المملكة المغربية في كافة المجالات تجسيدا لرغبة قائدي وشعبي البلدين الشقيقين. وعبر المسؤول القطري عن ارتياحه للتقدم الذي تشهده علاقات التعاون بين البلدين، مشيرا إلى أن الدورة السابعة للجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة تعتبر امتدادا لسابقاتها ومناسبة لإيجاد وسائل عمل جديدة لتعميق التعاون الثنائي. كما أشاد رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري بالدور الريادي، الذي يضطلع به المغرب في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بالمحافل الدولية، موضحا أن السياق الحالي الذي تعيشه المنطقة يتطلب تفعيل التضامن العربي.

وتوجت أشغال اللجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة في دورتها السابعة بالتوقيع، اليوم الاثنين بالرباط، على 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرامج عمل، تهم المجالات الفلاحية والتجارية والنقل والإسكان والقطاع المالي والمصرفي والتعليمي والإعلام والشباب والصناعة التقليدية.

وتعقد اللجنة العليا المشتركة دوراتها بالتناوب في البلدين، مرة كل سنتين، ويتولى رئاستها رئيسا حكومتي البلدين.

وزير الاقتصاد والتجارة القطري يؤكد رغبة بلاده في أن يكون لها دور وحضور استثماري مهم في المغرب

أكد وزير الاقتصاد والتجارة القطري، الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، يوم الاثنين بالرباط، على رغبة قطر في أن يكون لها دور وحضور استثماري مهم في المغرب، وذلك في عدة مجالات. وأضاف الوزير القطري، في تصريح صحفي عقب المحادثات التي أجراها مع كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية السيدة رقية الدرهم، أنه تم الاتفاق مع الجانب المغربي على جدول زمني وخطوات عملية محددة لزيادة حجم الاستثمار وحجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأبرز أن هذه المباحثات تندرج في إطار الجهود الرامية للنهوض بالعلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين المغرب وقطر، مشيرا إلى أنه رغم القفزة النوعية التي شهدها التبادل التجاري بين البلدين في السنوات الأخيرة، لا تزال هناك مجالات عديدة يمكن التعاون فيها لزيادة تدفق التجارة وحجم التبادل التجاري وأيضا الاستثمار. وأشاد الوزير القطري بعمق العلاقات السياسية والاقتصادية بين المملكة المغربية ودولة قطر، وخصوصا العلاقات بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر. كما نوه بالاستقرار الذي يشهده المغرب تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، "والذي مكن المملكة من أن تصبح من بين البلدان الأفريقية الأكثر جاذبية للاستثمار الخارجي، وهو ما تدل عليه الأرقام الأخيرة لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر". ومن جهتها، أكدت السيدة رقية الدرهم على جودة العلاقات المغربية- القطرية، معتبرة أن التحدي الذي يواجه البلدين هو الرقي بالعلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية إلى مستوى العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع بين قائدي البلدين.

وأضافت في تصريح مماثل، أنه تقرر إحداث خط بحري تجاري مباشر بين المغرب وقطر بهدف تحقيق طموح البلدين المتمثل في الرفع من حجم التبادلات التجارية الحالية. وأشارت السيدة الدرهم إلى أن هذا اللقاء شكل كذلك مناسبة تدارس خلالها الجانبان سبل مواكبة ومشاركة دولة قطر في الاستثمارات الكبيرة والهامة التي يقوم بها المغرب في القارة الإفريقية، وخصوصا ما يتعلق بالسكن الاقتصادي والفوسفاط، وذلك لتعزيز التواجد المغربي- القطري في أفريقيا. وبحسب بلاغ لكتابة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، فقد تمت كذلك خلال هذا اللقاء مناقشة المواضيع التي تهم تقوية أسس التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين الشقيقين، ومنها، اتفاق على إنشاء لجنة تجارية مشتركة يكون من بين مهامها تحديد مجالات التعاون وسبل تدعيم تبادل الخبرات والتجارب في المجالات المرتبطة بالتجارة والاستثمار، وتحديد التدابير الكفيلة بإيجاد شراكات اقتصادية وتجارية مثمرة وتشجيع تنظيم بعثات تجارية بين البلدين.

وتمت كذلك مناقشة مشروع برنامج تنفيذي لاتفاقية التعاون الصناعي للفترة ما بين 2018 - 2022 ، الموقعة بين الطرفين في مدينة مراكش في دجنبر 2013. ويهدف هذا البرنامج التنفيذي إلى وضع مقاربة ذات نفع مشترك لتطوير الشراكة الاقتصادية بين البلدين من خلال تقوية الشراكات القائمة وتوسيعها وبناء علاقات جديدة، وتبادل الخبرات والمعارف الفنية والتقنية في المجالات المتعلقة بالقطاع الصناعي بما في ذلك إعداد وتنفيذ السياسات والاستراتيجيات الصناعية ودعم الصناعة.

يذكر أن رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني ورئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني ترأسا، اليوم الاثنين بالرباط، أشغال الاجتماع الوزاري للدورة السابعة للجنة العليا المغربية- القطرية المشتركة. وقد توجت أشغال هذه الدورة بالتوقيع على 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامج عمل تهم مجالات الفلاحة والتجارة والنقل والإسكان والمجال المالي والمصرفي والتعليمي والإعلام والشباب والصناعة التقليدية. 

 التوقيع على 11 اتفاقية تعاون في ختام أشغال اللجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة

توجت أشغال اللجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة في دورتها السابعة بالتوقيع، يوم الاثنين بالرباط، على 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرامج عمل، تهم المجالات الفلاحية والتجارية والنقل والإسكان والقطاع المالي والمصرفي والتعليمي والإعلام والشباب والصناعة التقليدية، وذلك برئاسة السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ورئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.

ففي المجال التربوي، وقع السيدان سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وسلطان بن سعد المريخي وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية البرنامج التنفيذي السادس للتعاون التربوي والتعليمي للاتفاق الثقافي والفني للأعوام الدراسية 2017-2018 و 2018-2019 و2019-2020.

كما تم توقيع البرنامج التنفيذي الثاني للتعاون في مجال الشباب للعام 2018 -2019، من طرف السيد رشيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة ووزير الدولة القطري للشؤون الخارجية السيد سلطان بن سعد المريخي.

وفي ما يتعلق بالتعاون الإعلامي، وقع السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال ووزير الدولة القطري للشؤون الخارجية البرنامج التنفيذي الرابع للتعاون الإعلامي.

وفي المجال الفلاحي، وقع السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والسيد محمد بن عبد الله الرميحي وزير البلدية والبيئة القطري مذكرة تفاهم للتعاون.

وبنفس المناسبة، وقع السيد عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة والسيد الرميحي مذكرة تفاهم في مجال الإسكان.

وشملت البرامج المبرمة كذلك برنامجا تنفيذيا لاتفاقية التعاون الصناعي للسنوات 2018-2022، وقعته السيدة رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية والسيد علي شريف العمادي وزير المالية القطري.

ووقعت كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية والسيد أحمد بن جاسم آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة القطري مذكرة تفاهم بشأن إنشاء لجنة وزارية تجارية مشتركة. وفي قطاع الصناعة التقليدية، تم التوقيع على اتفاق للتعاون من طرف السيد محمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ووزير الاقتصاد والتجارة القطري.

كما وقع السيد ساجد والسيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات القطري مذكرة تفاهم لإعداد وتدريب وتأهيل الأطر للعمل في شركات الطيران والموانىء الجوية والمطارات بين أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني وكلية قطر لعلوم الطيران.

ووقع البلدان كذلك بروتوكولا تكميليا في مجال الإشراف والرقابة على المؤسسات المالية لمذكرة التفاهم بين بنك المغرب ومصرف قطر، وقعه كل من عبد الرحيم بوعزة المدير العام لبنك المغرب ومحمد بن حمد آل ثاني نائب محافظ مصرف قطر المركزي.

وجرى التوقيع أيضا على مذكرة تفاهم في مجال التعاون بشأن تبادل التحريات المالية المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب بين وحدة معالجة المعلومات المالية بالمغرب ونظيرتها القطرية. ووقع هذه المذكرة السيدان جوهر النفيسي رئيس وحدة معالجة المعلومات المالية ومحمد عبد الله المفتاح نائب رئيس وحدة المعلومات المالية القطرية.

وشكلت هذه الدورة مناسبة لإجراء محادثات مكثفة تناولت العلاقات الثنائية وسبل تدعيمها في شتى المجالات، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بخصوص جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتعقد اللجنة العليا المشتركة دوراتها بالتناوب في البلدين، مرة كل سنتين، ويتولى رئاستها رئيسا حكومتي البلدين.

انعقاد الاجتماع الوزاري للدورة السابعة للجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة

ترأس رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني ورئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، يوم الاثنين بالرباط، أشغال الاجتماع الوزاري للدورة السابعة للجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة. 

وتوجت أشغال اللجنة العليا المغربية -القطرية المشتركة بالتوقيع على 11 اتفاقية ومذكرات تفاهم وبرامج عمل تهم مجالات الفلاحة والتجارة والنقل والإسكان والمجال المالي والمصرفي والتعليمي والإعلام والشباب والصناعة التقليدية. وشكلت هذه الدورة مناسبة لإجراء محادثات مكثفة تناولت العلاقات الثنائية وسبل تدعيمها في شتى المجالات، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بخصوص جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعكست هذه المباحثات الإرادة المشتركة لمواصلة تطوير وتنمية العلاقات الثنائية وإعطاء التعاون بين البلدين الشقيقين دينامية جديدة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر. 

وبهذه المناسبة، جدد الجانب القطري دعمه لمغربية الصحراء، مشددا على أن أي حل لهذا النزاع الإقليمي لا يمكن أن يكون إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية والوطنية، منوها في الوقت ذاته بالدور الريادي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، في تثبيت دعائم التنمية المستدامة في القارة الإفريقية، وتدعيم أسس السلم والأمن والإستقرار بالقارة الإفريقية، بما يتجاوب مع تطلعات شعوبها في التقدم والنماء. 

من جهة أخرى، ثمنت اللجنة الخطوات الهامة التي قطعتها الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودعت إلى الإسراع في العمل على تطوير إطارها المؤسسي وآلياتها العملية، انطلاقا من منظور جلالة الملك محمد السادس، الذي أعلن عنه في خطابه أمام القمة المغربية الخليجية المنعقدة بالرياض في 20 أبريل 2016، والذي لقي في حينه تجاوب قادة دول المجلس. 

انطلاق أشغال اجتماع اللجنة العليا المشتركة المغربية- القطرية

انطلقت، يوم الاثنين بالرباط، أشغال اجتماع اللجنة العليا المشتركة المغربية- القطرية في دورتها السابعة، برئاسة رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، ورئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.

وسيعكف الجانبان خلال هذه الدورة على مواصلة الاشتغال على الترتيبات القانونية والتنظيمية لتحفيز آليات الدفع بالتعاون الثنائي ومضاعفة جهود تنمية المبادلات وفرص الاستثمار والشراكة.

كما تمثل أشغال هذه الدورة فرصة لتقييم حصيلة ما أنجزته اللجنة في دورتها الأخيرة، وكذا استشراف المتاح من إمكانات التعاون وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن التشاور وتبادل الرؤى حول جملة من القضايا الإقليمية والدولية.

وسيتم التوقيع في ختام هذه الدورة على اتفاقيات لتعزيز التعاون الثنائي في عدد من المجالات. وتعقد اللجنة العليا المشتركة دوراتها بالتناوب في البلدين مرة كل سنتين، ويتولى رئاستها رئيسا حكومتي البلدين.

وزير المواصلات والاتصالات القطري : المغرب من الدول الشقيقة "المهمة والاستراتيجية" بالنسبة لدولة قطر 

أكد وزير المواصلات والاتصالات القطري، السيد جاسم بن سيف السليطي، يوم الاثنين بالرباط، أن المغرب يعد من الدول الشقيقة "المهمة والاستراتيجية" بالنسبة لدولة قطر، بما يعكس رؤية قائدي البلدين في تحقيق تعاون وتكامل ثنائي قوي .

وأوضح الوزير القطري في تصريح ، على هامش المباحثات التي أجراها مع وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، السيد عبد القادر اعمارة، أن هذا اللقاء شكل مناسبة لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين، لاسيما في مجال النقل البحري والطرقي والجوي، فضلا عن المواصفات والمعايير المعتمدة في صيانة الطرق، موضحا أن وفدا مغربيا سيقوم بزيارة للدوحة للوقوف على معالم التجربة القطرية في هذا المجال.

وأضاف الوزير القطري أنه سيتم التوقيع على عدة اتفاقيات في هذا الشأن بهدف الارتقاء بالتعاون "إلى أقصى مدى". من جانبه، أكد السيد اعمارة، أن العلاقات المغربية القطرية "قوية جدا"، مشددا على أن هذا اللقاء مكن من تسليط الضوء على العديد من الاتفاقيات الموقعه مع دولة قطر منذ 2014، خصوصا في مجالي النقل الطرقي والسككي.

وقال السيد اعمارة بهذا الشأن "نحن عازمون على تفعيل هذه الاتفاقيات بشكل أمثل، وفقا لتوجهات قائدي البلدين"، مضيفا أنه يجري حاليا الإعداد لاتفاقية جديدة في المجال الطرقي.

كما تميز هذا اللقاء بتقديم مداخلات من لدن بعض المسؤولين بوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، همت على الخصوص سبل تنمية المبادلات التجارية عن طريق تنفيذ محاور الاتفاقية الموقعة بين الوكالة الوطنية للموانئ والشركة القطرية للموانئ، وتعزيز النقل الجوي، فضلا عن استعداد الجانب المغربي لتقديم الخبرة والتجربة إلى دولة قطر في ميدان صيانة الطرق والجسور وتدبير الرواج الطرقي. 

(ومع 12/03/2018)

رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية القطري يحل بالمغرب

حل رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، يوم الأحد بالمغرب، في زيارة تستمر يومين على رأس وفد حكومي هام، سيترأس خلالها إلى جانب رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني اجتماع اللجنة العليا المشتركة المغربية- القطرية في دورتها السابعة.

وكان في استقبال الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بمطار الرباط- سلا، السيد سعد الدين العثماني.

وبعد استعراض تشكيلة من حرس الشرف التابعة للقاعدة الجوية الملكية الأولى، التي أدت التحية، تقدم للسلام على رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري كل من السادة محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، ومحمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال، والسيدة رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية.

كما تقدم للسلام على رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري السادة نبيل زنيبر سفير المغرب بقطر، ومحمد امهيدية والي جهة الرباط- سلا- القنيطرة، وعبد الصمد سكال رئيس مجلس الجهة، وعبد الرحمان بنعلي عامل عمالة سلا.
(ومع 11/03/2018)