الرباط Clear sky 21 °C

الأخبار
الخميس 10 يناير، 2019

تتويج خمس باحثات مغاربيات في إطار برنامج "من أجل النساء والعلم"

تتويج خمس باحثات مغاربيات في إطار برنامج

تم مساء يوم الأربعاء بالرباط تتويج خمس باحثات مغاربيات في إطار الدورة الخامسة لبرنامج "من أجل النساء والعلم".

وحصلت الباحثات هدى تيمورية وحسناء الشعبي من المغرب، وألفة بن بريك وزهرة دوافلي من تونس وليلى الزايدي من الجزائر، على منحة بقيمة 10 آلاف أورو، في إطار هذا البرنامج الذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة وإحدى الشركات العالمية لمنتجات التجميل.

وشاركت السيدة تيمورية، من كلية العلوم بالرباط، بمشروع بحث يندرج في إطار رؤية مخطط المغرب الأخضر، سيساهم في إعداد تقنيات وقواعد معطيات مهمة من أجل معالجة النفايات المعدنية والصناعية على المستويين الوطني والدولي.

من جهتها، تقدمت السيدة الشعبي، من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، بمشروع يتعلق بتحسين المنظومة التربوية المغربية من خلال بلورة نموذج خاص ومقاربة أكثر ابتكارا تقوم على تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التعليم.

ويهم موضوع بحث ما بعد الدكتوراه للسيدة بن بريك تثمين الزيوت الأساسية، فيما يتعلق موضوع السيدة دوافلي باستخراج وتصفية جزيئة طبيعية لها آثار مضادة قوية لمرض الزهايمر، في حين اهتمت السيدة الزايدي بتحسين أداة للفحص الإشعاعي بالنسبة لأحد أنواع العلاج.

وبهذه المناسبة، قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، في تصريح للصحافة، إن هذه الدورة تشكل مناسبة للاحتفال بمرور 20 سنة على إطلاق برنامج "من أجل النساء والعلم"، مضيفا أن هذا البرنامج يندرج في إطار دعم المرأة الباحثة لتتمكن من التقدم في أبحاثها والحصول على مراكز للمسؤولية.

وتميز حفل تسليم الجوائز بالتوقيع على ميثاق " أنصار النساء من الذكور في مجال العلوم"، الذي أطلق بباريس في مارس 2018 بهدف الإسهام في علم أكثر توازنا من حيث تمثيلية النوع.

ووقع هذا الميثاق عدد من الشخصيات، في مقدمتها السيد أمزازي، والأمين العام للحكومة، السيد محمد الحجوي، والوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، السيد عبد الكريم بنعتيق، وأمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، السيد عمر الفاسي الفهري.

ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز دور النساء في المجتمع العلمي، من خلال مكافأة ومساعدة الباحثات النشيطات، وتمكين النساء من أن يصبحن نموذجا لتشجيع الفتيات على سلك مسارات علمية.

(ومع 10/01/2019)