الرباط Partly cloudy 13 °C

الأخبار
الثلاثاء 04 فبراير، 2014

السيدة بنخلدون : تثمين البحث والابتكار ثمرة مجهود مشترك بين مختلف الفاعلين بالجامعة والمقاولة والإدارة

السيدة بنخلدون : تثمين البحث والابتكار ثمرة مجهود مشترك بين مختلف الفاعلين بالجامعة والمقاولة والإدارة

قالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، السيدة سمية بنخلدون، يوم الثلاثاء بالرباط، إن تثمين البحث والابتكار يعد ثمرة مجهود مشترك بين مختلف الفاعلين بالجامعة والمقاولة والإدارة.

وأكدت الوزيرة، خلال افتتاح ورشة عمل حول "إدارة الأقطاب التكنولوجية المتخصصة واستراتيجية التعاون"، أن الهدف من هذا التعاون الثلاثي هو خلق فضاء ملائم لتكريس الابتكار بهدف ضمان دعم الإبداع والإنتاجية.

وتعتبر هذه الورشة، التي تندرج في إطار مشروع التعاون المغربي الأوروبي "موبيلايز" (المغرب والاتحاد الأوروبي : تعزيز الروابط الثنائية في مجال الابتكار والعلوم الاقتصادية، والابتكار القائم على الأقطاب)، مناسبة لتبادل الآراء والنقاش بين الفاعلين الوطنيين ونظرائهم الأوروبيين بهدف تحديد حاجيات الدعم والتطوير والتكوين للرفع من أداء الأقطاب التكنولوجية المغربية وخلق مناخ بها يشجع على الابتكار وتثمين نتائج البحث العلمي.

وأبرزت السيدة بنخلدون أن هذه الورشة تندرج في إطار مسلسل إصلاح المنظومة الوطنية للتعليم والبحث ومسلسل إرساء المنظومة الوطنية للابتكار، والتي تعمل، على الخصوص، على تفعيل دور الجامعات كرائد في مجالات الابتكار وتثمين نتائج البحث العلمي وتطوير الحس المقاولاتي والمساهمة في خلق المقاولات.

من جهته، قال رئيس الجمعية المغربية للبحث التنموي السيد محمد السماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الورشة ذات أهمية كبيرة بالنسبة للصناعة المغربية باعتبار أن الأقطاب التكنولوجية تعد شكلا جديدا للتنظيم يضمن تنافسية أكبر للمقاولات.

وتهدف هذه الورشة، التي تنعقد بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، إلى عرض ومناقشة الممارسات الفضلى في مجال تدبير الأقطاب وعرض تجارب البلدان الأوروبية المشاركة، إضافة إلى البرنامج الوطني للأقطاب التكنولوجية والمنجزات المرتبطة بها.

وسيتم بهذه المناسبة تنظيم زيارات عمل لممثلي الأقطاب الأوروبية إلى بعض الأقطاب التكنولوجية المغربية بكل من الرباط والمحمدية والدار البيضاء، والتي تشتغل على نفس التكنولوجيات في أفق أجرأة استراتيجية التعاون، وهي تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وميكروالكترونيك، والالكترونيك، والميكانيك والميكاترونيك.

وتعرف هذه الورشة، التي تنظم بشراكة مع الجمعية المغربية للبحث التنموي، مشاركة خبراء من ألمانيا واسبانيا وهنغاريا وإيطاليا بصفتهم ممثلين للدول الأوروبية المشاركة في مشروع "موبيلايز".

يذكر أن هذا المشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي في إطار البرنامج الإطار السابع للبحث والتنمية، خلال الفترة الممتدة ما بين 2012 و2015، بهدف دعم الحوار السياسي في إطار اتفاق التعاون العلمي والتكنولوجي الموقع بين المغرب والاتحاد الأوروبي وتعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بين الجهات الفاعلة في مجال البحث والابتكار.

وتتولى تدبير المشروع وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، بمعية الجمعية المغربية للبحث التنموي، والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، وخمس مؤسسات أوروبية شريكة.

وتهدف حزمة العمل الثانية من المشروع، والتي تعنى ب"الابتكار عبر الأقطاب التكنولوجية"، إلى بناء منظومة شراكة تعتمد بالأساس على الأقطاب التكنولوجية كبنيات موحدة توفر الالتقائية وتضافر جهود مختلف الفاعلين.

(ومع)