الرباط Fair 14 °C

الأخبار
الثلاثاء 20 مارس، 2018

السيد العثماني يستقبل ببرازيليا من قبل الرئيس ميشال تامر

السيد العثماني يستقبل ببرازيليا من قبل الرئيس ميشال تامر

استقبل الرئيس البرازيلي، ميشال تامر، يوم الاثنين بقصر بلانالتو ببرازيليا، رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، الذي يقود وفدا رفيع المستوى يشارك في المنتدى العالمي الثامن للماء الذي تحتضنه العاصمة البرازيلية إلى غاية 23 مارس الجاري.

وأكد السيد العثماني، في تصريح عقب هذا اللقاء الذي جرى بحضور سفير المغرب ببرازيليا، السيد نبيل الدغوغي، أن المباحثات مع الرئيس تامر تمحورت حول "مستقبل العلاقات الثنائية البالغة الأهمية". 

وأضاف أن البرازيل هي الزبون الثالث للمغرب في ما يتعلق بالمبادلات التجارية، ما يجعل منها شريكا تجاريا هاما بالنسبة للمغرب.

وأبرز السيد العثماني أن هذا اللقاء شكل مناسبة للتطرق إلى سبل تعزيز العلاقات بين البلدين على مستوى البحث العلمي والفلاحة والتكنولوجيا والطيران.

وبخصوص قطاع الطيران، أوضح رئيس الحكومة أن العملاق الجنوب أمريكي يتوفر على صناعة طيران كبيرة وشركة طيران رائدة على هذا الصعيد، دعاها إلى الاستثمار في المغرب.

وأشار إلى وجود قطاعات أخرى يمكن أن تساهم في تعزيز العلاقات الثنائية، مبرزا أن الطرفين اتفقا على "خارطة طريق شاملة لتعزيز هذه العلاقات".

وعلى هامش الدورة الثامنة للمنتدى العالمي للماء، المنظم تحت شعار "تقاسم الماء"، أجرى السيد العثماني سلسلة من اللقاءات مع ممثلي العديد من الدول، من ضمنها لقاء مع رئيس الوزراء بكوريا الجنوبية، لي ناك-يون.

وخلال هذه المباحثات، التي جرت أول أمس الأحد، قام الجانبان بتقييم العلاقات المغربية الكورية الجنوبية واتفقا على تعزيزها بشكل أكبر، سواء على المستوى العلمي أو على مستوى البحث العلمي والتعليم العالي والاستثمارات الكورية الجنوبية بالمغرب وتدبير الماء.

وأوضح السيد العثماني أن كوريا الجنوبية متقدمة في مجال استعمال التكنولوجيات الجديدة التي تستخدم في تدبير قطاع الماء على الوجه الأمثل.

وبخصوص مشاركته في هذه التظاهرة العالمية، أكد رئيس الحكومة أن حضور المملكة يبرز الاهتمام الكبير الذي يوليه المغرب لتدبير الماء.

وأضاف أن المغرب أرسى سياسة مائية صلبة وقوية تحظى باهتمام عدد كبير من الخبراء والدول، مبرزا أن المغرب يعتبر أحد مؤسسي المنتدى العالمي للماء، الذي احتضنت مراكش دورته الأولى سنة 1997.

وخلص إلى أن المغرب، الذي راكم تجربة هامة على هذا المستوى يتقاسمها مع الدول الصديقة، على استعداد للاستفادة من تجارب الدول الأخرى. 

(ومع 20/03/2018)