الرباط Partly cloudy 21 °C

الأخبار
الخميس 04 ماي، 2017

السيد الوردي : وزارة الصحة تضع الموارد البشرية في صلب استراتيجيتها الجديدة 2017-2021

 السيد الوردي  : وزارة الصحة تضع الموارد البشرية في صلب استراتيجيتها الجديدة 2017-2021

أكد وزير الصحة، السيد الحسين الوردي، يوم الأربعاء بالرباط، أن الوزارة تضع الموارد البشرية في صلب استراتيجيتها القطاعية الجديدة 2017-2021.

وأوضح السيد الوردي، خلال لقاء مع الصحافة أن الوزارة تولي أهمية خاصة للموارد البشرية، التي تضطلع بدور رئيسي في استمرارية وفعالية هذا المرفق الحيوي، رغم الظروف الصعبة التي تشتغل فيها.

وسجل، في هذا السياق، أنه سيتم اتخاذ جملة من الإجراءات لتحسين وضعية العاملين بقطاع الصحة، مضيفا أنه سيلتقي، غدا الجمعة، ممثلي المركزيات النقابية لفتح حوار "صريح وبناء" حول مشاكل هؤلاء العاملين والاستجابة للملفات المطلبية.

وبخصوص مطالب الممرضين، أعرب السيد الوردي عن موافقته لتسوية وضعيتهم، مركزا على أهمية الحوار الصريح والثقة المتبادلة بين الأطراف المعنية للتوصل إلى حل للصعوبات التي تعيشها الهيئة المهنية الأساسية بمنظومة الصحة بالمغرب.

وأشار إلى أن استراتيجية 2017-2021 ستتمحور، على الخصوص، حول تعزيز مكتسبات مختلف الاستراتيجيات والقرارات التي تم اتخاذها من قبل الحكومات السابقة، وتحسين الولوج للعلاجات على أساس مبدأ الإنصاف، وتقليص الفوارق بين العالمين الحضري والقروي، وتوفير تغطية صحية شاملة وتغطية موجهة لغير الأجراء.

وستهم هذه الاستراتيجية أيضا تقليص مدة المواعيد وتحسين خدمات الاستقبال، وتزويد كافة المستشفيات الجهوية بجهاز الفحص بالرنين المغناطيسي، وتوفير جهاز للفحص بالأشعة (سكانير) بالمستشفيات الإقليمية، وإحداث 14 مؤسسة عمومية للصحة، ووحدة طبية متنقلة مجهزة بسيارة إسعاف على مستوى كل قيادة، والقضاء على فيروس التهاب الكبد بالمغرب في أفق سنة 2020، وتكفل الوزارة بالفئات الهشة المصابة بهذا الداء.

من جهة أخرى، أبرز السيد الوردي المكتسبات المسجلة خلال الفترة ما بين 2012-2016، خاصة تخفيض سعر 3600 دواء، وتطوير الصناعة الصيدلانية ودعم توسعها على المستوى الإفريقي، والقضاء على الرمد الحبيبي، وخفض معدل الوفيات المتعلقة بالأمراض المعدية بنسبة 10 في المئة.

وأشار أيضا إلى ارتفاع معدل الأشخاص المصابين بالسكري والقصور الكلوي الذين يستفيدون من العلاج المجاني الذي توفره الوزارة إلى 40 و50 في المئة على التوالي، وتطوير الأدوية الجنيسة، وتقليص معدل وفيات الأمهات إلى 35 في المئة، مضيفا أن هذه الإنجازات تحققت بالرغم من نقص الموارد المالية المخصصة للقطاع.

(ومع 04/05/2017)