الرباط Fair 18 °C

الأخبار
الأربعاء 04 أكتوبر، 2017

المغرب يشارك ببرازافيل في مؤتمر وزاري حول تفعيل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو

المغرب يشارك ببرازافيل في مؤتمر وزاري حول تفعيل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو

السيدة الوافي : المغرب منخرط بقوة في تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، ولن يدخر جهدا لإنجاح هذا المشروع

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، السيدة نزهة الوافي، يوم الخميس في برازافيل، إن المغرب، الذي ينخرط بقوة في تسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، لن يدخر جهدا مع الدول الشقيقة لإنجاح هذا المشروع.

وأبرزت الوزيرة في كلمة لها خلال المؤتمر الاستثنائي لوزراء البيئة والمالية للمجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا ومجموعة شرق إفريقيا حول تسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، أهمية الحفاظ على حوض الكونغو، الذي يمثل "الرئة الإيكولوجية الثانية لكوكب الارض ، بعد نهر الأمازون بالنظر إلى تنوعه الذي يساهم في الحد من نسبة الكربون في الارض.

وأشارت الى أن "المسار الحرج الذي ينبغي أن يدفعنا إلى إنشاء الصندوق الأزرق لحوض الكونغو يمثل اختبارا حقيقيا يمكن من خلاله الاعتماد على الدعم غير المشروط للمملكة المغربية وتجربتها وخبرتها في مجال السياسة من اجل المناخ". 

وأشارت كاتبة الدولة بهذه المناسبة إلى أهمية مؤتمر برازافيل الذي يشكل محطة بارزة بعد مؤتمر القمة الأفريقي الأول حيث اجتمع رؤساء الدول الأفريقية في مراكش على هامش الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف "كوب 22"، مذكرة بأن مؤتمر قمة العمل الإفريقية انعقد بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتوحيد صوت أفريقيا وعملها إزاء التغيرات المناخية.

وأضافت "إن التحدي الذي تواجهه الدول ال 11 فى حوض الكونغو، بل بشكل عام جميع دول العالم، يتمثل في كيفية الحفاظ على هذه الرئة الايكولوجية لكوكب الأرض"، مؤكدة أن المسألة تكتسي حساسية لكونها تعني "أكبر خزان للتنوع البيولوجي في أفريقيا، وخزانا ضخما للكربون ومحمية مائية هائلة في قارة تعاني بعض مناطقها من النقص في مجال المياه".

وبعد أن ذكرت بإحداث ، في نونبر 2016، بمراكش، لجان الساحل، والبلدان الجزرية، وحوض الكونغو بهدف الإجابة عن الإشكاليات الرئيسة والحقيقية التي تواجه أفريقيا، ، قالت السيدة الوافي إن إحداث "الصندوق الأزرق لحوض الكونغو"، بمبادرة من رئيس الدولة الكونغولية ورئيس لجنة حوض الكونغو، دينيس ساسو نغيسو، باعتباره أداة تنفيذية، ستفي بتمويل خطة استثمارية كبيرة جدا، ربما تكون الأكبر في أفريقيا، في البلدان الإحدى عشرة لحوض الكونغو.

وقالت " اليوم، هناك معادلة يتعين حلها من خلال التوفيق بين التنمية الاقتصادية والتنمية المستدامة"، مؤكدة أن " هذا الرهان سيفرض نفسه على الصندوق الأزرق: تحديد وتمويل الدعامة الجديدة للتنمية الاقتصادية المستدامة في حوض الكونغو". 

كما أعربت السيدة الوافي عن ارتياحها لتجسيد "عدد من التوصيات الصادرة عن قمة عمل مراكش من خلال إجراءات ملموسة، لا سيما في ما يتعلق بلجنة حوض الكونغو".

(ومع 05/10/2017)

المغرب يشارك ببرازافيل في مؤتمر وزاري حول تفعيل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو

تحتضن العاصمة الكونغولية، برازافيل، ما بين ثالث وخامس أكتوبر الجاري، مؤتمرا استثنائيا لوزراء البيئة والمالية للمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا ومجموعة شرق إفريقيا، بمشاركة المغرب.

ويمثل المغرب في هذا المؤتمر وفد تقوده كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، السيد نزهة الوافي.

وأوضح المنظمون، في بيان بهذا الخصوص، أن هذا اللقاء، الذي ينظم بمبادرة من الحكومة الكونغولية، بتعاون، على الخصوص، مع المجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا ومجموعة شرق إفريقيا وبنك التنمية لدول وسط إفريقيا، يندرج في إطار الأنشطة التحضيرية لمشاركة دول وسط وشرق إفريقيا في الدورة 23 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 23 ).

وأضاف المصدر ذاته أن المؤتمر يندرج في إطار تنفيذ اتفاق باريس وخطة عمل مراكش وإعلان رؤساء الدول الإفريقية الذي اعتمد في 16 نونبر 2016 بمراكش على هامش (كوب 22 ). كما أنه يأتي كجزء من اجندة 2030 للأمم المتحدة وأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، ومذكرة إنشاء الصندوق الأزرق لحوض الكونغو والقرارات الصادرة عن رؤساء دول المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا بشأن الاقتصاد الأخضر.

والهدف العام للمؤتمر هو تسريع تفعيل عمل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو بالاتحاد الإفريقي، برئاسة رئيس الدولة الكونغولية، دينيس ساسو انغيسو.

وعلى الصعيد السياسي، يتعلق الأمر بتبني الموقف المشترك وإعلان برازافيل بشأن تسريع تفعيل عمل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو، والصندوق الأزرق لحوض الكونغو، والصندوق من أجل الاقتصاد الأخضر لدول وسط إفريقيا، الى جانب إرساء موقف مشترك بشأن كوب 23.

وعلى الصعيد التقني، سيناقش المشاركون خطة العمل للفترة 2017-2018 لتفعيل عمل لجنة المناخ الخاصة بحوض الكونغو، إضافة إلى مشاريع وبرامج قطاعية حول تطوير الاقتصاد الأزرق بشرق ووسط إفريقيا.

ومع: 04/10/2017