الرباط Cloudy 11 °C

الأخبار
السبت 10 ماي، 2014

الملتقى الجهوي للتصدير بوجدة

الملتقى الجهوي للتصدير بوجدة

قال الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية السيد محمد عبو، يوم الجمعة بوجدة، إن حجم المؤهلات والقدرات الانتاجية التي تزخر بها الجهة الشرقية لا يحتاج غير الدعم والمواكبة من أجل تثمينها والرفع من قيمتها وجعلها دعامة أساسية لتنشيط المبادلات التجارية وركيزة أساسية لإضفاء دينامية خاصة على الاقتصاد الوطني.

وأكد السيد عبو، خلال أشغال الملتقى الجهوي للتصدير بوجدة، أن الجهة الشرقية تعتبر من الأقطاب الاقتصادية الوطنية الواعدة المتوفرة على قدرات متميزة في العديد من المجالات الاقتصادية إذ تمثل الجهة 11 في المائة من التراب الوطني وتتوفر على مؤهلات كبيرة في مختلف القطاعات الانتاجية والخدماتية، كما تحتل المرتبة الثالثة على مستوى القطاع الفلاحي خاصة في زراعة البواكر، بالإضافة إلى وجود قطاع صيد بحري حيوي، وبنية صناعية متنامية لاسيما الصناعات الغذائية.

وقال إن تنظيم اللقاءات الجهوية للتصدير عبر مختلف جهات المملكة يأتي في نطاق المجهودات التي تقوم بها الحكومة بهدف تكريس سياسة القرب والتواصل والانفتاح على مختلف المتدخلين والفاعلين الجهويين والمحليين من أجل استشراف القدرات الانتاجية والتصديرية لهذه المناطق وتثمينها ودعمها عبر تبني استراتيجية فاعلة تدعم مجهودات النمو الاقتصادي الوطني بتنسيق وتعاون وثيق مع الشركاء في المجالين العام والخاص.

وأبرز أن هذا الملتقى الجهوي بوجدة سيكون محطة تفاعلية بين مختلف المتدخلين في هذا المجال، بهدف تقييم وضعية الصادرات، واقتراح الوسائل الممكنة لتطوير القدرات والمؤهلات التصديرية، وتعزيز العرض التصديري الجهوي، وكذا حث الشركات على الاندماج في استراتيجية التطور الدولي من خلال التصدير، وضمان تنسيق أفضل مع الفاعلين على المستوى الجهوي والمحلي، بالإضافة إلى التحسيس والتعريف بمختلف الأوراش والخدمات والبرامج التحفيزية المقدمة من طرف الوزارة والمؤسسات التابعة لها.

وأضاف أن هذه التظاهرة ستشكل مناسبة للوقوف على مختلف تصورات وآراء الفاعلين الجهويين والمحليين والإنصات إلى أفكارهم واقتراحاتهم ومقاربتهم لمختلف المشاكل والصعوبات التي تواجههم، وكذا مختلف الآليات الممكنة لبلورة استراتيجية إنتاجية وتسويقية أكثر نجاعة وفعالية.

من جهته، أكد والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد السيد محمد مهيدية أن انعقاد هذا اللقاء يأتي في سياق المشاريع الإنمائية الهامة التي تعرفها الجهة الشرقية بفضل المبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية التي خلقت رؤية جديدة للتنمية المحلية في إطار مخطط شمولي يعتمد على بنية تحتية وأوراش مهيكلة تستهدف جعل الجهة قطبا اقتصاديا واعدا، مشيرا إلى أن الدينامية التنموية التي تعيش على وقعها الجهة تروم تعزيز القدرات الانتاجية وتقوية النسيج الاقتصادي وفتح آفاق واعدة أمام المقاولات من خلال تحسين شروط الإنتاج وتطوير قدراتها التنافسية.

واستعرض السيد مهيدية بعض المكتسبات التنموية التي تحققت على مستوى تعزيز البنيات التحتية وخلق بنيات استقبال لتشجيع الاستثمار الخاص إلى جانب الإجراءات المواكبة لها، مؤكدا أن مختلف التدابير المتخذة لتحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمار الخاص تشكل قاعدة وإطارا يرمي إلى تنمية المبادرة الخاصة وتطوير التصدير بالجهة.

وأبرز الدور الأساسي لقطاع التصدير في السياسات التنموية للبلاد بالنظر إلى مساهمته في تطوير الإنتاج والنهوض بالتالي بالقطاعات الحيوية التي يعتمد عليها اقتصاد المنطقة كالفلاحة والصيد البحري والصناعات التحويلية والسياحية وهو الأمر الذي يساهم في دعم ميزانية الدولة بالعملة الصعبة وتنشيط الرواج الاقتصادي.

وركزت باقي المداخلات على عدد من العراقيل والصعوبات التي تعيق نمو وتطور التصدير بالجهة الشرقية خاصة مشكل استقطاب المستثمرين ورجال الأعمال للمنطقة بالرغم من توفر الجهة على مختلف الإمكانيات والبنيات الاقتصادية التي تجعلها قطبا استثماريا واقتصاديا واعدا. 

وعرف هذا اللقاء، الذي تميز بتقديم عرض حول أوراش الوزارة وآليات دعم ومواكبة المقاولات في ميدان التصدير، مشاركة المدير العام لوكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية، ورئيس المجلس البلدي، ورؤساء الغرف المهنية والمصالح الخارجية والاتحاد العام الجهوي لمقاولات المغرب وجمعية المصدرين المغاربة، وكذا فاعلين اقتصاديين بالجهة.

ويندرج هذا اللقاء ضمن الملتقيات الجهوية التي تنظمها الوزارة المكلفة بالتجارة الخارجية بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والجمعية المغربية للمصدرين وجامعة غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب، بغية تبادل الآراء والتفكير في مقترحات عملية ومختلف المقاربات الهادفة إلى تعزيز العرض التصديري بالجهة وتنويعه والرفع من قدرته وضمان تنافسيته وولوجه إلى الأسواق الدولية وكذا جعله دعامة أساسية لتأهيل الاقتصاد الوطني وتطويره. 

(ومع-10/05/2014)