الرباط Clear sky 14 °C

الأخبار
السبت 10 ماي، 2014

الوزيرة المكلفة بالبيئة تعقد اجتماع مع عدد من رؤساء الجماعات المحلية بإقليم ورزازات

الوزيرة المكلفة بالبيئة تعقد اجتماع مع عدد من رؤساء الجماعات المحلية بإقليم ورزازات

السيدة الحيطي تدعو إلى جعل السياحة البيئية من العناصر الاساسية لجلب السياح لورزازات

أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالبيئة السيدة حكيمة الحيطي، يوم الجمعة بورزازات، على ضرورة جعل السياحة البيئية عنصرا من العناصر الهامة في جلب السياح لهذه المدينة، فضلا عن الحرص على المحافظة على بيئتها.

وأضافت السيدة الحيطي في تصريح للصحافة خلال الزيارة التي قامت بها، بمعية عامل الاقليم السيد صالح بن يطو، لمشروع إعادة تأهيل مطرح النفايات وإحداث محطة لمعالجة النفايات بالجماعة القروية ترميكت، التي انطلقت الأشغال به في شهر نونبر 2013، أن هذا المشروع سيمكن من إعادة استعمال نفايات المنطقة لتصبح أسمدة تستعمل في تخصيب التربة بالمدينة التي تعاني من ضعف في تركيبتها.

وأشارت الوزيرة إلى أن هذا المشروع، الذي يقام على مساحة إجمالية تصل إلى 25 هكتار وتبلغ تكلفته 3 ر53 مليون درهم، يكتسي أهمية بالغة في المحافظة على البيئة، إذ سيمكن من استيعاب نفايات كل من مدينة ورزازات ( 54 طن في اليوم )، والجماعة القروية ترميكت (32 طن في اليوم)، وتازناخت (7 طن في اليوم) .

ومن جهة أخرى، وبمدرسة القدس بورزازات، أعطت الوزيرة انطلاق الحملة التحسيسية لتوزيع أكياس الثوب البيئية، على مستوى الاقليم، المنظمة بمبادرة من جمعية المشعل للتنمية والتربية تمدلين، تحت شعار "استعمالك للأكياس الإيكولوجية البديلة دليل على وعيك بأهمية المحافظة على البيئة".

كما أشرفت السيدة الحيطي على عملية غرس الأشجار بهذه المؤسسة وتسليم مجموعة من التجهيزات والمعدات للأندية البيئية بعدد من المؤسسات التعليمية بورزازات.

وفي هذا الصدد، أكدت الوزيرة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على ضرورة جعل إقليم ورزازات نموذجا في مجال التدبير المستدام للموارد الطبيعية، مشيرة إلى أنه لا يمكن الحديث عن تنمية مستدامة بدون تربية الأجيال الصاعدة على الحفاظ على البيئة.

السيدة الحيطي تدعو الى جعل ورزازات مدينة مستدامة

دعت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالبيئة، السيدة حكيمة الحيطي، يوم الجمعة بورزازات، الفاعلين المحليين الى العمل من أجل جعل ورزازات مدينة مستدامة تقدم نموذجا يحتذى على الصعيد العالمي.

وأعربت الوزيرة، خلال اجتماع عقدته مع عدد من رؤساء الجماعات المحلية والمنتخبين وممثلي المصالح الخارجية والمجتمع المدني، عن أملها في بلورة نموذج للتنمية يراعي الخصوصيات البيئية للمنطقة التي تعاني من شح الأمطار.

وأشارت الى أن إقليم ورزازات يعتبر منطقة رائدة في مجال البناء بطريقة مستدامة، الشيء الذي يعتبر عنصرا أساسيا بالنسبة للبرنامج العالمي للمدن الايكولوجية الذي يعتمد في معاييره على الخصوص على مستوى استعمال الطاقات المتجددة، وإعادة استعمال المياه العادمة بعد معالجتها في مجال سقي الفضاءات الخضراء، داعية الى انخراط المدينة في هذا البرنامج الهام.

ومن جهته، أبرز عامل الإقليم السيد صالح بن يطو أن معالجة المياه العادمة لاستعمالها في سقي المناطق الخضراء، يكتسي أهمية كبيرة بالنظر الى كونه يساهم في المحافظة على البيئة، مما سيعزز مكانة ورزازات لكي تكون وجهة للسياحة البيئية.

وركزت باقي التدخلات على الاكراهات التي تعاني منها المنطقة خاصة في مجال النفايات والتطهير السائل بالعالم القروي، مشيرة الى ضرورة استفادة المنطقة من احتضانها لمشروع الطاقة الشمسية من خلال استخدام هذه التكنولوجيا في الانارة العمومية الشيء الذي من شانه تقليص كلفة الطاقة بالمنطقة.

تجدر الإشارة الى أن هذا اللقاء يدخل في اطار الزيارة التي قامت بها السيدة حكيمة الحيطي لورزازات اطلعت من خلالها على أشغال إعادة هيكلة مطرح النفايات بالجماعة القروية ترميكت وإحداث محطة لمعالجة النفايات، بالاضافة الى إعطاء انطلاق الحملة التحسيسية لتوزيع أكياس بيئية على مستوى الاقليم. 

(يوم-10/05/2014)