الرباط Fair 12 °C

الأخبار
الجمعة 08 نونبر، 2019

بدء أشغال الدورة ال11 لمؤتمر وزراء التربية والتعليم العرب بمشاركة المغرب

بدء أشغال الدورة ال11 لمؤتمر وزراء التربية والتعليم العرب بمشاركة المغرب

 بدأت، يوم الخميس، بالمنامة، أشغال الدورة ال11 لمؤتمر وزراء التربية والتعليم العرب تحت شعار "السياسات التعليمية في الوطن العربي ودورها في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، التعليم 2030"، بمشاركة المغرب.

ويمثل المغرب في هذا المؤتمر الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السيد يوسف بلقاسمي.

وتهدف هذه الدورة، التي تنظمها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم البحرينية، إلى مناقشة سبل تطوير السياسات التعليمية في الوطن العربي وتعزيز دورها في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030، علاوة على تنمية المنظومة التعليمية والاهتمام بالموارد البشرية في قطاع التربية والتعليم، وتقوية القيم العربية في المناهج الدراسية والممارسات التعليمية.

ويروم هذا اللقاء ايضا تقاسم التجارب وتبادل الخبرات وتوسيع آفاق التعاون بين الدول العربية في قطاع التربية والتعليم ليكون دعامة أساسية في تحقيق التنمية المستدامة بالوطن العربي، ومناقشة الممارسات الفضلى من أجل الحصول على نتائج مثمرة في مجال التفوق العلمي والمعرفي على المستوى الإقليمي والدولي، علاوة على تعزيز قيم الانتماء والمواطنة لدى المتعلمين.

وأوضح مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) محمد ولد أعم ر، في كلمة خلال افتتاح هذه الدورة، أن المشاركين في هذا المؤتمر سينكبون على مناقشة السبل الكفيلة بخلق جيل يؤمن بقيمة العمل والمعرفة في أفق تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدمة، التعليم 2030 .

وبعد أن أعرب عن أمله في أن تتحول مخرجات هذا المؤتمر إلى منجز ي ترجم إلى أعمال ومشاريع تحقق الغاية المرجوة، أكد ولد أعم ر على ضرورة الحفاظ على المكاسب التي تحققت بالبلدان العربية في مجال التربية والتعليم وعلى الإنجازات الطموحة التي لا بد من تثمينها، داعيا، في هذا الصدد، إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين هذه البلدان من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

من جهته، أوضح وزير التربية والتعليم البحريني، ماجد بن علي النعيمي، في كلمة مماثلة، أن هذا المؤتمر يشكل منصة لتبادل الآراء وتقاسم التجارب بين الجهات المعنية بقطاع التربية والتعليم من أجل تجويد وتحسين هذا القطاع بالعالم العربي حتى يعكس تطلعات البلدان العربية ويحقق النتائج المرجوة.

وأضاف النعيمي أن هذه الدورة تسعى إلى بناء استراتيجيات كفيلة بالارتقاء بقطاع التربية والتعليم في الوطن العربي، وذلك من خلال توفير الظروف والوسائل التي تخدم هذا القطاع الذي يشكل مفتاحا للمستقبل الذي تراهن عليه الدول العربية من أجل تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030.

من جانبه، أكد يوسف بلقاسمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مشاركة المغرب في هذه الدورة تهدف إلى الوقوف على الجانب النظري المتعلق بالسياسات التعليمية في مختلف الدول العربية التي تتطلع من خلالها إلى تحقيق الهدف الرابع من التنمية المستدامة.

وأبرز أن هذا المؤتمر يشكل فرصة لتبادل الرؤى والتجارب بين البلدان العربية في مجال التربية والتعليم ومناقشة الاستراتيجيات الكفيلة بالنهوض بالمنظومة التعليمية بهذه البلدان من أجل أن تكون رافعة أساسية للتنمية، وذلك من خلال النتائج التي ستحققها على المستويات المعرفية والعلمية إقليميا ودوليا.

يذكر أن هذه الدورة ستناقش وثيقتين أساسيتين تتعلقان ب "السياسات التعليمية ودورها في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، التعليم 2030 " و"التعليم النظامي في مملكة البحرين" .

كما سيناقش المشاركون في المؤتمر العديد من أوراق عمل، منها على الخصوص، "تكامل منظومة تقويم التعليم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة" و "تعميم الموارد التعليمية المفتوحة لدعم الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة" و"إدماج مفاهيم العروبة والبعد العربي في مناهج التعليم العام ".

ومع:07/11/2019