الرباط Partly cloudy 20 °C

الأنشطة الملكية
الجمعة 15 فبراير، 2019

برقية ولاء وإخلاص إلى جلالة الملك من رئيس مجلس المستشارين بمناسبة اختتام الدورة الأولى من السنة التشريعية 2018-2019

برقية ولاء وإخلاص إلى جلالة الملك من رئيس مجلس المستشارين بمناسبة اختتام الدورة الأولى من السنة التشريعية 2018-2019

توصل الديوان الملكي ببرقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس من رئيس مجلس المستشارين السيد حكيم بن شماش، وذلك بمناسبة اختتام الدورة الأولى من السنة التشريعية 2018-2019.

وأعرب السيد بن شماش، في هذه البرقية، أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أعضاء مجلس المستشارين، لجلالة الملك عن أسمى آيات التقدير مقرونة بخالص عبارات الولاء والوفاء.

ومما جاء في هذه البرقية “لقد تميزت هذه الدورة، يا مولاي، بحصيلة غنية همت مختلف مجالات العمل البرلماني، إذ عرفت التصويت على 44 مشروع قانون وثلاث مقترحات قوانين، كما شهدت تنظيم ثلاث جلسات عمومية خصصت لتقديم (الأجوبة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل رئيس الحكومة)، وجلسة عامة سنوية مرتبطة بمناقشة وتقييم السياسات العمومية حول المرفق العمومي، كما تناولت الجلسات الأسبوعية للأسئلة الشفهية قضايا راهنة تتعلق بانشغالات وتطلعات عموم المواطنات والمواطنين”.

وأضافت البرقية أنه “على مستوى الدبلوماسية البرلمانية، شهدت هذه الدورة نشاطا هاما وحيويا في سبيل الدفاع عن القضايا الاستراتيجية والمصالح الحيوية لبلادنا وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وإبراز الدور الريادي لبلادنا تحت الرعاية السامية لجلالتكم في العديد من المجالات المرتبطة بالتنمية المستدامة، والتغيرات المناخية، والهجرة، والتعاون جنوب-جنوب، وتحقيق السلم والأمن”.

وذكر السيد بن شماش بأن “مجلس المستشارين استقبل مجموعة من الوفود والشخصيات البرلمانية والحكومية البارزة، كما شارك في عدد من المؤتمرات الإقليمية والدولية، واحتضن تظاهرات دولية كبرى كالندوة الدولية حول (تجارب المصالحة الوطنية) بتنسيق مع رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي، التي يترأسها خديمكم الوفي، وبشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وهي الندوة التي كانت مناسبة لإبراز التجربة المغربية المتفردة في مجال العدالة الانتقالية تحت رعاية جلالتكم، والتي كان من ضمن نتائجها الإطلاق الرسمي للشبكة البرلمانية للأمن الغذائي في إفريقيا والعالم العربي، وكذا المؤتمر البرلماني الدولي حول الهجرة الذي نظمه البرلمان المغربي بتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي للهجرة الذي احتضنته مدينة مراكش يومي 10 و11 دجنبر 2018 من أجل إقرار الميثاق العالمي من أجل هجرات آمنة منظمة ومنتظمة”.

وأشار السيد بن شماش، في هذه البرقية، إلى أن “هذه الدورة تميزت بتصويت البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري مع المملكة المغربية، حيث لعب البرلمانيون المغاربة إلى جانب باقي الفاعلين في منظومة الدبلوماسية الوطنية، من خلال اليقظة والتعبئة المستمرة، دورا هاما في الدفاع عن مصالح بلادنا والتصدي لكل المناورات المعادية وإحباط كل الدسائس التي تستهدف المس بالوحدة الترابية والمصالح الحيوية للمملكة المغربية، والتشويش على مسار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي”.

أما على مستوى انفتاح المجلس على محيطه، واستمرارا لاستراتيجية احتضان الحوار العمومي والنقاش المجتمعي التعددي التي نهجها المجلس، تضيف البرقية، “فقد نظم مجلس المستشارين، تحت الرعاية السامية لجلالتكم، فعاليات الملتقى البرلماني الثالث للجهات، والذي تميز بالرسالة الملكية السامية لجلالتكم الموجهة للمشاركات والمشاركين في أشغال الملتقى، والتي شكلت خارطة طريق لمواصلة تتبع مسار تفعيل ورش الجهوية المتقدمة كورش مهيكل واستراتيجي يرعاه جلالتكم”.

وأوضح السيد بن شماش أن “المجلس يستعد لتنظيم المنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية في موضوع (الحماية الاجتماعية بالمغرب .. الحكامة ورهانات الاستدامة والتعميم)، وهي مناسبة للتعبير لجلالتكم عن اعتزاز مجلس المستشارين بالرعاية المولوية السامية التي تولونها لهذا المنتدى”.

إن مجلس المستشارين، تضيف البرقية، “وإذ يستشعر أهمية اللحظة الوطنية الراهنة، يبقى حريصا على الانخراط الفاعل والمسؤول في مواكبة وتفعيل كل التوجيهات التأطيرية السديدة المتضمنة في الرسائل والخطب المولوية السامية لجلالتكم، من منطلق الوظائف والأدوار التي أوكلها إليه دستور المملكة، في كل القضايا، سواء تلك التي تهم الجانب الاجتماعي ذات الصبغة الاستعجالية كالتربية والتكوين، والتشغيل، والسكن، والصحة، وقضايا الشباب والنساء، والدعم والحماية الاجتماعية، أو القضايا ذات البعد الاستراتيجي الشامل والمندمج كمشروع بلورة النموذج التنموي الجديد”.

(ومع 14/02/2019)