الرباط Fair 24 °C

الأخبار
الاثنين 04 نونبر، 2013

تعزيز العلاقات الاقتصادية المغربية الأمريكية محور مباحثات بين السيد العلمي وقناصلة فخريين للمملكة بالولايات المتحدة

تعزيز العلاقات الاقتصادية المغربية الأمريكية محور مباحثات بين السيد العلمي وقناصلة فخريين للمملكة بالولايات المتحدة

أجرى السيد مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، يوم الإثنين بالرباط، مباحثات مع قناصلة فخريين للمملكة المغربية بالولايات المتحدة تمحورت حول تعزيز العمل القنصلي للمملكة في مختلف الولايات الامريكية ذات الطاقات الاقتصادية الكبيرة خصوصا ولايات كاليفورنيا وكولورادو وهاواي وأيلينوا وكنتاكي وماساشوستس وتكساس ويوتا.

وأبرز مختلف المتدخلين خلال هذا اللقاء على متانة علاقات الشراكة الاقتصادية التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة، معربين عن رغبتهم في ترجمة هذه الدينامية على المستويين الاقتصادي والصناعي لخدمة التعاون بين البلدين. 

وتطرق السيد العلمي خلال اللقاء للتطورات الكبرى التي تحققت على صعيد المبادلات الجارية بين البلدين، مشيرا إلى أنه منذ دخول اتفاق التبادل الحر بين البلدين حيز التطبيق في 2006 سجلت المبادلات التجارية ارتفاعا بأكثر من 490 في المائة منتقلة من 663 مليون دولار سنة 2005 الى 96ر3 مليار دولار سنة 2012. 

وأضاف أن الاستثمارات الأمريكية المباشرة في المغرب بلغت 69ر198 مليون دولار سنة 2012 أي ما يمثل نسبة 11ر5 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية في المغرب، موضحا أنه على الرغم من هذه النتائج المشجعة إلا أنها تظل دون رغبة وطموحات الفاعلين سواء المغاربة أو الامريكيين بالنظر للطاقات والامكانيات الهائلة التي يتوفر عليها كلا البلدين. 

وبعد أن استعرض مختلف المؤهلات الاقتصادية للمملكة، أبرز السيد العلمي الدور الذي يطلع به القناصلة عموما للترويج للمغرب ولإمكانياته في أوساط المستثمرين ورجال الأعمال الأمريكيين. 

وذكر السيد العلمي بأن المملكة شريك استراتيجي للولايات المتحدة، كما أنها نقطة محورية على المستوى الإقليمي للانتاج والتوزيع، خصوصا في اتجاه القارة الإفريقية التي تعد سوقا لأزيد من مليار مستهلك. 

وقال إن دور القناصلة الفخريين يظل أساسيا في كل ما يتعلق بالبحث الفعال عن المعلومات الاستراتيجية الكفيلة بتطوير وتنويع الشراكة الصناعية والتجارية في ما بين المؤسسات والمقاولات بالإضافة إلى دعم مبادرات مختلف الفاعلين في مجالي التجارة والصناعة. 

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أشار السيد العلمي إلى أن هذا اللقاء كان مناسبة لإطلاع القناصلة الفخريين للمملكة بالولايات المتحدة على المقاربة الاقتصادية للمملكة النابعة من التوجيهات السامية لجلالة الملك ووضعهم في صورة المشاريع الكبرى التي تنجزها المملكة خصوصا في المجال الاقتصادي. 

وفي تصريح مماثل قال القنصل الفخري للمملكة في تكساس السيد جيمس فالك إن هذا اللقاء كان مثمرا ويعطى بعدا جديدا للعمل القنصلي الهادف إلى تقوية التعاون والشراكة الاقتصادية بين المغرب والولايات المتحدة، معربا عن يقينه من تبلور آفاق جديدة واعدة لتنمية التعاون بين البلدين. 

وأعرب السيد فالك عن يقينه بأن الطفرات الاقتصادية التي يشهدها المغرب في مجالات من قبيل صناعة السيارات والطيران والطاقة تفتح المجال أمام شراكة اقتصادية متعددة الأوجه وبشكل أوثق بين البلدين.

(ومع)