الرباط Partly cloudy 16 °C

الأخبار
الثلاثاء 18 مارس، 2014

إعطاء دفعة جديدة لعلاقات التعاون بين المغرب وكوريا الجنوبية

رئيس لجنة الشؤون الخارجية والوحدة بالجمعية الوطنية الكورية في زيارة إلى المغرب

تنمية التعاون بين المغرب وسيول في صلب المباحثات بين السيد الكروج ووفد كوري جنوبي

شكل تعزيز التعاون بين المغرب وكوريا الجنوبية خاصة في مجال التكوين المهني محور لقاء عقد، يوم الثلاثاء ، بالرباط بين السيد عبد العظيم الكروج الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ووفد من البرلمانيين الكوريين الجنوبيين.

وخلال هذا اللقاء، أشاد السيد الكروج بالتعاون مع كوريا الجنوبية خاصة في مجال تطوير الكفاءات وتأهيل الموارد البشرية في المغرب الذي تجسد خاصة عبر المساهمة في إنجاز مركز للتكوين مخصص لمهن السيارات بالدار البيضاء.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد السيد الكروج أن معهد التكوين لمهن صناعة السيارات بالدار البيضاء ، الذي شكل موضوع التعاون المغربي الكوري الجنوبي، من شأنه أن يساهم في النهوض بقطاع السيارات من خلال التكوين بهدف جعله أكثر تنافسية ومطابقا للمعايير الدولية في مجالات تأهيل اليد العاملة والتدبير.

وبالفعل، سيتيح هذا المعهد لوحده تكوين وإدماج 1500 شاب سنويا في مجالات الألياف والميكانيك واللوجيستيك وصيانة السيارات وغيرها، كما سيتيح تأمين تكوينات لفائدة “ميدل ماناجمنت” في مجالات الجودة والمختبر وغيرها.

وأضاف السيد الكروج أن المعهد يأتي ليتوج الذكرى الخمسين للتعاون المثمر بين المغرب وكوريا الجنوبية ، معربا عن الأمل في أن يتواصل هذا التعاون من خلال مشاريع جديدة تتعلق بتثمين مؤهلات الشباب وتنمية المقاولات المغربية.

وقد ساهمت الوكالة الكورية للتعاون في هذا المشروع عبر تعبئة مبلغ على شكل هبة بقيمة 6 ملايين دولار أمريكي من أجل تشييد وتجهيز ثلاثة معامل والدعم التقني للقيام بالتكوين.

ويندرج مركز التكوين هذا في إطار تطبيق الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي الذي وقع، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بين الحكومة والمهنيين في 13 فبراير 2009 بفاس .

وسيتيح هذا الميثاق تطوير الكفاءات من أجل الاستجابة ل 70 ألف منصب شغل التي سيتم إحداثها في أفق 2015 في قطاع السيارات.

ويقود الوفد الكوري الجنوبي ، الذي يقوم بزيارة للمغرب من 16 إلى 19 مارس الجاري ، رئيس البعثة الكورية للشؤون الخارجية وتوحيد الجمعية الوطنية هونغ جون آهن.

الرباط وسيول عازمان على إعطاء دفعة جديدة لعلاقات التعاون بينهما

اتفق المغرب وكوريا الجنوبية ، يوم الثلاثاء،على إعطاء دفعة جديدة لعلاقات التعاون القائمة بين البلدين منذ 52 سنة وتطوير حوار سياسي من مستوى عال.وذكر رئيس لجنة الشؤون الخارجية والوحدة بالجمعية الوطنية الكورية السيد هون غون آهن، في لقاء مع الصحافة عقب محادثات أجراها مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة امبركة بوعيدة ،أن المغرب وكوريا يقيمان علاقات دبلوماسية متميزة منذ 52 سنة.

وأعرب المسؤول الكوري،الذي كان مرفوقا على الخصوص بعدد من البرلمانيين الكوريين،عن رغبة بلاده في تطوير التعاون مع المغرب بشكل أكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنطقة جنوب الصحراء.

ومن جهتها أشادت السيدة بوعيدة بالدينامية التي تعرفها العلاقات المغربية الكورية المتميزة بالتعاون المثمر،مشيرة إلى الأهمية التي يوليها البلدان،اللذان تجمعهما 22 اتفاقية،لمسألة توسيع التعاون في المجال الفلاحي وقطاع الصناعة الغذائية والطاقات المتجددة ومشددة في ذات الوقت على أهمية المبادلات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأعربت السيدة بوعيدة بالمناسبة عن أملها في أن يوسع الجانبان علاقات تعاونهما الغني في المجال الثقافي إلى مجالات الصحافة والمجتمع المدني ملحة في ذات الوقت على أهمية الحوار السياسي الذي يتم عبر لجنة مشتركة عقدت دورتها السادسة سنة 2012 .

واستعرضت السيدة بوعيدة من جهة أخرى أهمية التعاون على المستوى البرلماني،معبرة عن ارتياحها لتشكيل مجموعة صداقة برلمانية مغربية-كورية،من شأنها دعم التعاون الثنائي في هذا المجال وتحقيق المزيد من التقارب بين البلدين.

(ومع-18/03/2014)