الرباط Clear sky 17 °C

الأخبار
الثلاثاء 10 يونيو، 2014

رئيس مجلس الشيوخ الماليزي في زيارة عمل إلى المغرب

رئيس مجلس الشيوخ الماليزي في زيارة عمل إلى المغرب

رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يستقبل وفدا برلمانيا ماليزيا

أجرى رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، السيد خليهن ولد الرشيد، اليوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وفد برلماني ماليزي يقوده رئيس مجلس الشيوخ الماليزي، تان سري أبو زهر أوجانغ، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب من 9 إلى 11 يونيو الجاري.

وخلال هذا اللقاء، تمت إحاطة أعضاء الوفد الماليزي علما بمقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة المغربية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في أبريل 2007 كحل نهائي للنزاع حول قضية الصحراء.

ولم يفت السيد ولد الرشيد الإشارة إلى أن مجلس الأمن وصف منذ القرار 1754 (2007) وإلى غاية القرار الأخير 2152 (2014)، مشروع الحكم الذاتي بأنه جدي وذو مصداقية.

كما ذكر رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية بمختلف مراحل تصفية الاستعمار في المغرب (1956 -1975)، مسلطا الضوء على نشأة النزاع حول الصحراء خلال الحرب الباردة والمراحل المختلفة التي عرفها هذا النزاع منذ 1975 إلى اليوم.

حضر هذا اللقاء الأمين العام للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، السيد ماء العينين بن خليهن ماء العينين ونائب رئيس المجلس، السيد خداد الموساوي. 

رئيس الحكومة يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي

أجرى رئيس الحكومة، السيد عبد الإله ابن كيران، يوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي، تان سري أبو زهر أوجانغ، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة، تناولت التعاون بين البلدين وكشفت عن الرغبة المشتركة للدفع بهذا التعاون في مختلف الميادين.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن الجانبين المغربي والماليزي أشادا معا بجودة علاقات الصداقة التي تجمع بين البلدين، وأكدا على الرغبة المشتركة في الدفع بالتعاون الثنائي في مختلف الميادين وتشجيع الشراكات وأيضا الاستفادة من التجارب التي راكمها كل من المغرب وماليزيا.

ومن جانبه، نوه رئيس مجلس الشيوخ الماليزي بالإصلاحات السياسية والاقتصادية التي باشرها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، معبرا عن أمله في أن تساهم هذه الزيارة في الارتقاء بعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.

حضر هذا اللقاء وزير الدولة، السيد عبد الله بها وسفير ماليزيا بالمغرب وأعضاء الوفد المرافق للسيد تان سري أبو زهر أوجانغ.

السيدة بوعيدة تشيد بالإرادة التي تحذو المغرب وماليزيا من أجل تعزيز انخراطهما لفائدة التعاون جنوب - جنوب

أشادت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ، السيدة امبركة بوعيدة، بالإرادة التي تحذو المغرب وماليزيا من أجل تقوية مكتسبات تعاونهما وتعزيز انخراطهما لفائدة التعاون جنوب - جنوب. 

فخلال مباحثات يوم الثلاثاء بالرباط، مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي السيد تان سري أبو زهار أوجانغ ، تمحورت حول تعزيز العلاقات بين المغرب وماليزيا، نوهت السيدة امبركة بوعيدة بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين، والتي ما فتئت تتقوى بفضل مشاورات سياسية منتظمة يطبعها تطابق في وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية.

وانتهزت السيدة بوعيدة هذه المناسبة لإبراز أهمية تعزيز المبادلات البرلمانية باعتبارها محركا للحوار السياسي الثنائي ورافعا أساسيا من أجل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وعلى الصعيد الاقتصادي، أكدت السيدة بوعيدة أن المغرب، في إطار سياسة الانفتاح وتنويع الشركاء التي ينهجها، يظل ملتزما بتعزيز روابطه مع ماليزيا، خاصة على مستوى التعاون متعدد القطاعات، وتنشيط العلاقات التجارية بين البلدين، التي تظل دون المؤهلات المتاحة.

وأبرزت بالخصوص فرص وإمكانات الاستثمار التي يتيحها المغرب في العديد من المجالات، خاصة في قطاعات السياحة والتكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال والصيد البحري.

ودعت السيد بوعيدة إلى إعطاء دفعة جديدة لمجلس الأعمال المغربي الماليزي من أجل تفعيل الاتصالات بين المنعشين الاقتصاديين في البلدين، مسجلة وجود فرص متاحة لإقامة خطوط مباشرة للنقل الجوي وروابط في مجال الملاحة من أجل تسهيل تدفق المبادلات الاقتصادية التجارية والسياحية الثنائية.

ومن جهة أخرى، أطلعت الوزيرة المنتدبة الوفد الماليزي على التطورات الأخيرة للقضية الوطنية، خاصة في أعقاب المصادقة على القرار 2152 ، مذكرة بالجهود الجدية وذات المصداقية التي بذلها المغرب، بهدف التوصل إلى تسوية سياسية متفاوض بشأنها، طبقا للمعايير التي حددها مجلس الأمن.

وفي تصريح للصحافة، قال السيد أبو زهار أوجانغ ، إن اللقاء شكل مناسبة لبحث الوسائل التي من شأنها تشجيع تنمية التعاون بين المغرب وماليزيا.

وذكر المسؤول الماليزي بأن تبادل البعثات الدبلوماسية بين البلدين يعود لسنة 1966 ، معربا عن دعمه للجهود التي تبذلها المملكة من أجل إنعاش وتطوير مجالات الاقتصاد والتجارة والسياسة.

وكان رئيس مجلس الشيوخ الماليزي، الذي يوجد في زيارة عمل للمغرب (من 9 إلى 11 يونيو الجاري) على رأس وفد رفيع، قد أجرى لقاءات مع عدد من المسؤولين المغاربة.

رئيس مجلس النواب يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي

أجرى رئيس مجلس النواب السيد رشيد الطالبي العلمي، يوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي السيد أبو زهر أو جانغ، الذي يقوم حاليا بزيارة للمغرب على رأس وفد برلماني هام .

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن الجانبين شددا، خلال هذا اللقاء، على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين في شتى المجالات ، لاسيما المجال البرلماني.

وأكد السيد الطالبي العلمي، في هذا الإطار، أن مجلس النواب يسعى إلى تطوير العلاقات بين الشعبين المغربي والماليزي عبر إحداث العديد من القنوات ، خاصة تفعيل مجموعة الصداقة البرلمانية ، مشيرا إلى أن المغرب دخل منذ سنة 2011 تجربة متميزة في حياته السياسية باعتماد دستور جديد يشتغل البرلمان على تنزيل مقتضياته.

وقدم رئيس مجلس النواب للوفد البرلماني الماليزي نظرة حول تنظيم المجلس وهياكله، مشيرا إلى أهمية إحداث اللجنة التاسعة كآلية جديدة لمراقبة الإنفاق العمومي، مبرزا الحضور المتميز للنساء داخل المجلس، والدور الذي تضطلع به المعارضة البرلمانية والحقوق التي خولها لها الدستور الجديد للمملكة.

وأشار البلاغ إلى أن الوفد البرلماني الماليزي عبر، من جانبه، عن عزمه الارتقاء بالعلاقات الثنائية ، مشيرا إلى أن العلاقات التجارية بين البلدين تتحسن شيئا فشيئا.

حضر هذا اللقاء كل من السادة شفيق رشادي النائب الثالث لرئيس مجلس النواب ومحمد المهدي بنسعيد رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج والسيدة خديجة اليملاحي رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الماليزية ، فضلا عن سفير ماليزيا المعتمد بالرباط السيد جمال بنحسان.

رئيس مجلس النواب يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي

أجرى رئيس مجلس النواب السيد رشيد الطالبي العلمي، يوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ الماليزي السيد أبو زهر أو جانغ، الذي يقوم حاليا بزيارة للمغرب على رأس وفد برلماني هام .

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن الجانبين شددا، خلال هذا اللقاء، على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين في شتى المجالات ، لاسيما المجال البرلماني.

وأكد السيد الطالبي العلمي، في هذا الإطار، أن مجلس النواب يسعى إلى تطوير العلاقات بين الشعبين المغربي والماليزي عبر إحداث العديد من القنوات ، خاصة تفعيل مجموعة الصداقة البرلمانية ، مشيرا إلى أن المغرب دخل منذ سنة 2011 تجربة متميزة في حياته السياسية باعتماد دستور جديد يشتغل البرلمان على تنزيل مقتضياته.

وقدم رئيس مجلس النواب للوفد البرلماني الماليزي نظرة حول تنظيم المجلس وهياكله، مشيرا إلى أهمية إحداث اللجنة التاسعة كآلية جديدة لمراقبة الإنفاق العمومي، مبرزا الحضور المتميز للنساء داخل المجلس، والدور الذي تضطلع به المعارضة البرلمانية والحقوق التي خولها لها الدستور الجديد للمملكة.

وأشار البلاغ إلى أن الوفد البرلماني الماليزي عبر، من جانبه، عن عزمه الارتقاء بالعلاقات الثنائية ، مشيرا إلى أن العلاقات التجارية بين البلدين تتحسن شيئا فشيئا.

حضر هذا اللقاء كل من السادة شفيق رشادي النائب الثالث لرئيس مجلس النواب ومحمد المهدي بنسعيد رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج والسيدة خديجة اليملاحي رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الماليزية ، فضلا عن سفير ماليزيا المعتمد بالرباط السيد جمال بنحسان.

(ومع-10/06/2014)