الرباط Rain showers 13 °C

الأخبار
الخميس 10 أكتوبر، 2019

مجلس الشيوخ التايلاندي يسعى إلى تطوير سبل التعاون بين المغرب وتايلاند

 مجلس الشيوخ التايلاندي يسعى إلى تطوير سبل التعاون بين المغرب وتايلاند

دعا رئيس مجلس الشيوخ التايلاندي، السيد بورنبتشت ويشيشولشي، يوم الأربعاء في بانكوك، إلى تطوير سبل التعاون المغربي - التايلاندي والاستفادة من إمكانات كلا البلدين .

وأشاد السيد بورنبتشت، خلال لقاء مع سفير المغرب ببانكوك، السيد عبد الإله الحسني، في مقر مجلس الشيوخ، بالعلاقات الودية بين برلماني البلدين، مشيرا إلى أن مشاركة السيد حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، في الدورة ال 40 للجمعية العامة للجمعية البرلمانية الدولية لرابطة دول جنوب شرق آسيا، شكلت فرصة لكلا البلدين لزيادة تقوية عمل دبلوماسيتهما البرلمانية.

ونوه في هذا الصدد، بإحداث مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-التايلاندية، التي تضم، من الجانب التايلاندي، 32 عضوا من مجلسي الجمعية الوطنية.

وأكد السيد بورنبتشت أن تايلاند، التي تتولى في 2019 رئاسة رابطة بلدان جنوب شرق آسيا (الآسيان تضم 10 بلدان) والجمعية البرلمانية الدولية لرابطة آسيان، تواصل ضمان الربط بين المغرب وباقي البلدان الأخرى في هذا التجمع الاقليمي. كما دعا البلدين إلى الاستفادة بشكل أكبر من هذه الدينامية وكذا من موقعهما الجغرافي الاستراتيجي الذي يسمح لكلا المملكتين بأن تمثل لكل منهما بوابة على التوالي نحو أوروبا، إفريقيا والعالم العربي، وجنوب شرق آسيا.

من جانب آخر، أبرز رئيس مجلس الشيوخ أوجه التشابه بين البلدين سواء على مستوى المؤسسات الدستورية أو التوجهات الاقتصادية، معربا عن الأمل في أن يشهد التعاون الاقتصادي الثنائي مزيدا من التطور، وخاصة في قطاع السياحة، حيث يعتبر البلدان وجهتين مهمتين على الصعيد العالمي.

وعبر السيد بورنبتشت عن ارتياحه الكبير للتعاون بين البلدين، وبالأخص في مجالي التربية والثقافة.

إشادة بالعلاقات المتميزة بين البلدين والعائلتين الملكيتين

من جهته، أعرب السيد الحسني، الذي أشاد بالعلاقات المتميزة بين البلدين والعائلتين الملكيتين بكلا البلدين، عن إرادة المغرب في زيادة تعزيز هذه العلاقات الواعدة الغنية بالإمكانات واستكشاف آفاق جديدة للتعاون سواء علي الصعيد الثنائي أو في إطار الآسيان والجمعية البرلمانية الدولية لرابطة آسيان.

وفي الجانب الديني، أطلع الدبلوماسي محاوره بأن المغرب سيقدم قريبا تكوينا لأول دفعة من الأئمة التايلانديين من خلال معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، مبرزا أن تايلاند ستكون بذلك أول بلد في آسيا يستفيد من هذا التكوين.

وأعرب السيد الحسني، من جانب آخر، عن شكره لتايلاند على دعوة السيد حبيب المالكي إلى الدورة الـ40 للجمعية العامة للجمعية البرلمانية لرابطة الآسيان، مذكرا بأن المغرب قدم رسميا ترشيحه للحصول على وضع ملاحظ لدى هذه المنظمة البرلمانية، ملتمسا دعم تايلاند من أجل تحقيق هذا الطلب.

(ومع 09/10/2019)