الرباط Fair 24 °C

الأخبار
الخميس 20 نونبر، 2014

مناظرة دولية بالرباط تحت عنوان "نحو تعمير ذكي، تشاركي ومستدام"

مناظرة دولية بالرباط تحت عنوان

قال وزير التعمير وإعداد التراب الوطني السيد امحند العنصر، يوم الخميس، في افتتاح مناظرة دولية بالرباط تحت عنوان "نحو تعمير ذكي، تشاركي ومستدام"، إن هناك "اختلالات عديدة" تؤثر على التعمير الوطني وتمس المدن وقدراتها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد السيد العنصر، في كلمة تلاها نيابة عنه وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، أن "حصيلة التعمير لدينا تميزت بالعديد من الاختلالات (التمييز الفضائي، وسوء ترتيب الفضاءات الحضرية، وفوضى الفضاءات المحيطية، وعدم المساواة في توزيع المعدات، وانتشار السكن غير اللائق، وتدهور المشهد الحضري، والزحف على الأراضي ذات القدرات زراعية العالية) التي تمس بصورة مدننا وقدراتها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية ".

وأبرز الوزير أن "هذه الوضعية التي قد تمتد في المستقبل" تدعو للتساؤل حول مدى فعالية النصوص القانونية التي تحكم التعمير والتي فشلت حتى اليوم في توفير الحلول لمختلف مشاكل التهيئة والتعمير، مما يؤدي إلى اللجوء المنهجي للاستثناءات التي أضحت، بقوة الأشياء، القاعدة في بعض الحالات".

واعتبر السيد العنصر أن هذا الواقع يستدعي من كل على حدة التفكير معا في مقاربات جديدة كفيلة بتصحيح اختلالات الماضي، من أجل تدارك التأخر القائم في مجال التعمير، وتمكين المدن من إعادة التموقع كفضاءات تنافسية اقتصاديا واجتماعيا.

وأضاف الوزير أن هذه المناظرة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، احتفاء بمئوية القانون المؤسس للتعمير بالمغرب، تعد "فرصة لمختلف الفاعلين للقيام بتفكير عميق وشامل حول نظام التخطيط والتدبير الحضري في المغرب".

وأوضح أن هذا التفكير سيمهد بالخصوص نحو "الانتقال من تعمير ممركز نحو تعمير محلي يندرج في منطق الجهوية المتقدمة ويرتكز على مقاربة تشاركية ومتقدمة والانتقال من تعمير قانوني-تقني نحو تعمير مواطن".

من جهته، أبرز مدير المعهد الوطني للتهيئة والتعمير السيد عبد العزيز عديدي أن هذه المناظرة التي ينظمها المعهد تتوخى التفكير حول الآليات الواجب اعتمادها لإعطاء دفعة لمقاربة جديدة لامركزية تشرك بشكل أكبر ما هو محلي في التهيئة الحضرية.

أما رئيس منتدى التعمير بالمغرب السيد محمد عامر فأوضح أن هذا المنتدى يندرج في إطار سلسلة من اللقاءات المخصصة لوضع حصيلة فكر وممارسة التعمير منذ قرن وتقديم الحلول المناسبة لمعالجة الاختلالات، والانخراط في نقاش حقيقي حول نموذج التعمير في مدن الغد ضمن سياق وطني ودولي في قمة التحول.

وسيعالج الملتقى، على مدى يومين، مواضيع تتعلق بالخصوص ب"العقار والتهيئة الحضرية، أي إصلاحات¿"، و"تمويل التعمير والتكوين في مهنة التخطيط الحضري".

(ومع-20/11/2014)