الرباط Clear sky 12 °C

الأخبار
الأربعاء 11 يونيو، 2014

وزير الاقتصاد والمالية يترأس أشغال مجلس إدارة المصرف العربي للتنمية الاقتصادية بإفريقيا

وزير الاقتصاد والمالية يترأس أشغال مجلس إدارة المصرف العربي للتنمية الاقتصادية بإفريقيا

أكد وزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد، يوم الأربعاء بالدار البيضاء، أن رفع المصرف العربي للتنمية الاقتصادية بإفريقيا لحجم تعهداته لفائدة بلدان القارة الإفريقية إلى 6ر1 مليار دولار خلال الخمس سنوات القادمة سيساهم في مواكبة الجهود الإنمائية لهذه الدول وترسيخ روح التضامن العربي الإفريقي.

وأبرز السيد بوسعيد، في كلمة له خلال افتتاح أشغال مجلس إدارة المصرف التي تحتضنها العاصمة الاقتصادية على مدى ثلاثة أيام، أن هذه الخطوة، المتضمنة في مشروع الخطة الخمسية السابعة للمصرف (2015-2019)، والتي تشكل زيادة بنسبة 60 في المائة عن تعهدات الخطة الخمسية السادسة، ستولي اهتماما خاصا لدعم القطاع الخاص في إفريقيا عبر توفير القروض المباشرة والتسهيلات الائتمانية لتمويل مشاريعه، ودعم الشراكة بينه وبين القطاع العام وتمويل المشاريع العربية الإفريقية المشتركة، وتوسيع عمليات تمويل الصادرات العربية إلى الدول الإفريقية.

واعتبر أن هذه الخطة تكتسي أهمية خاصة بالنظر إلى حجم التحديات التي تواجه القارة السمراء، رغم الموارد والإمكانيات التي تزخر بها، والمرتبطة بالتنمية وبثقل المديونية وندرة الموارد اللازمة لتمويل القطاعات الاجتماعية والإنتاجية والبنية الأساسية ودعم قدراتها المؤسسية.

وبعد أن أشاد بالجهود التي يبذلها المصرف من أجل دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإفريقيا، وتقوية آليات التعاون العربي الإفريقي من خلال الدور التمويلي والإنمائي الذي يضطلع به، أشار إلى أن هذا المصرف يقوم بدور محوري في تعزيز الاستثمار في الدول الإفريقية غير العربية، وذلك عبر تخصيصه ما يفوق 3ر4 مليار دولار ما بين 1975 و2013 لتمويل مشاريعها الإنمائية.

وفي هذا السياق، ذكر الوزير أنه تم رصد 53 في المائة من مجموع تمويلات المصرف برسم سنة 2013 لدعم قطاع البينة الأساسية، و41 في المائة لدعم القطاع الزراعي والقطاع الاجتماعي في الدول الإفريقية، مشيرا إلى الزيادة في حجم التدفقات الإيجابية لصالح الدول الإفريقية من خلال الرفع من حجم السحوبات في سنة 2013 إلى130 مليون دولار.

وبالمناسبة، أبرز السيد بوسعيد الأهمية التي توليها المملكة لتفعيل علاقات التعاون مع البلدان الإفريقية، وهو ما تجسد في الجولات التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال السنوات الأخيرة بين عدة دول إفريقية، كان آخرها في الفترة من 18 فبراير إلى 8 مارس 2014، معتبرا أن هذه الزيارات شكلت مناسبة لتوقيع العديد من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، لا سيما منها القطاعات الحيوية كالفلاحة والصيد البحري والتجهيز والسياحة والتعليم والصحة والبيئة والمعادن وتقنيات الإعلام والاتصال.

من جهته، أوضح رئيس مجلس إدارة المصرف السيد يوسف بن إبراهيم البسام أن المصرف نجح في تنفيذ برنامجه لسنة 2013 بصفة كاملة، حيث جرت الموافقة على منح 22 قرضا بقيمة 192 مليون دولار بشروط جد ميسرة لتمويل مشروعات تنموية بإفريقيا، وتخصيص 8 ملايين دولار في إطار الدعم التقني لتمويل 33 عملية استفاد منها 454 متدربا.

وفي مجال تمويل الصادرات العربية إلى الدول الإفريقية، ذكر السيد البسام أن المصرف، وبتعاون مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، واصل تمويله لعمليات تصدير المنتجات العربية نحو الأسواق الإفريقية، علاوة على عقد اتفاقيتين مع كل من البنك الأهلي المصري والتجاري وفا بنك من المغرب تم بموجبهما تقديم خطي تمويل بقيمة 10 ملايين دولار لكلا البنكين.

وبالمقابل أكد أن المصرف حافظ على مركزه المالي، إذ بلغ صافي موجوداته في نهاية العام 2013 حوالي 3ر3846 مليون دولار مقابل 2ر3650 مليون دولار في 2012. كما تم رفع رأسمال المصرف من 8ر2 مليار دولار في نهاية 2013 إلى 2ر4 مليار دولار مع بداية العام الجاري.

ويتضمن جدول أعمال المجلس مناقشة عدد من المواضيع التي تهم نشاط المصرف ومنجزاته ما بين مارس وحتى نهاية مايو من السنة الحالية، وتقديم عدد من التقارير الخاصة به، علاوة على استعراض مجمل العمليات التي سيقوم بها من أجل تمويل ودعم مجموعة من المشاريع التنموية بالقارة الإفريقية.

(ومع-11/06/2014)