الرباط Clear sky 20 °C

الأخبار
السبت 08 يونيو، 2013

وزير السياحة يلتقي بالداخلة مع خبراء في تنظيم المؤتمرات

وزير السياحة يلتقي بالداخلة مع مجموعة من الخبراء وممثلي وكالات الإسفار الفرنسية المهتمين بمجال تنظيم المؤتمرات

اجتمع وزير السياحة السيد لحسن حداد مع وفد من الخبراء وممثلي وكالات الاسفار الفرنسية المهتمين بمجال تنظيم المؤتمرات، وذلك على هامش المنتدى الجهوي الثامن للسياحة الذي عقد يوم السبت بالداخلة وتم خلاله التوقيع على العقدة البرنامج الجهوي للتنمية السياحية بجهة وادي الذهب لكويرة.

وتأتي زيارة الوفد الفرنسي، الذي يمثل كبريات وكالات الاسفار الفرنسية للداخلة التي بدأت أمس وتستمر على مدى ثلاثة أيام، في إطار عمليات تطوير والارتقاء بالوجهة السياحية المغربية.

وبهذه المناسبة اطلع وزير السياحة الخبراء الفرنسيين في مجال الاسفار على الانجازات التي حققها المغرب في المجال السياحي وما شهده القطاع من تطور، مستعرضا مؤهلات جهة وادي الذهب لكويرة التي ستستفيد من دينامية سياحية في إطار رؤية 2020.

وأبرز في هذا الصدد انه في اطار العقدة البرنامج الجهوي للتنمية السياحية بالجهة الذي تم التوقيع عليه اليوم بالداخلة فإن الطاقة الايوائية بالداخلة ستتعزز وسيتنوع عرضها السياحي وخاصة من خلال تنمية المنتوج الاقتصادي السياحي على مستوى خليج الداخلة وكذا من خلال الرياضات البحرية بالشواطئ الأطلسية بالمنطقة.

وأوضح أن الأنشطة السياحية التي سيتم تطويرها كالسياحة الرياضية "الكيت سورف:، والسياحة ذات القيمة المضافة المرتكزة على المزاوجة بين البحر والصحراء من خلال مشاريع سياحية ومحلات فندقية متخصصة "الوندسورف الطبيعة " وغيرها، من شأنها أن تلبي بشكل كبير تطلعات السياح الفرنسيين. 

وستمكن هذه الزيارة التي نظمتها مندوبية المكتب الوطني المغربي للسياحة بباريس لفائدة هؤلاء الخبراء والمهتمين بمجال الاسفار من التعريف أكثر بوجهة الداخلة لدى هؤلاء، والمساهمة في جلب مزيد من السياح الفرنسين لهذه الوجهة .

يذكر أن وجهة الداخلة السياحية تسجل ارتفاعا على مستوى عدد الوافدين الذين انتقلوا من 11 ألف و185 سائحا سنة 2011 الى 13 ألف و120 سنة 2012 حيث يأتي السياح الفرنسيون على رأس القائمة بÜ2496 سائحا سنة 2011 و3239 سنة 2012.

وأبرز السيد لحسن حداد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أهمية زيارة ممثلي وكالات الأسفار الفرنسية للداخلة التي تتوفر على مؤهلات طبيعية وسياحية وكذا على طاقة إيوائية بالنسبة للمؤتمرات.

وذكر أن الخبراء وممثلي وكالات الأسفار الفرنسية زاروا قصر المؤتمرات بالداخلة وبعض الفنادق ووقفوا على إمكانات هامة وعلى ما يتوفر في إطار تنويع السياحة في منطقة الداخلة التي تعتمد على البحر والرياضات المائية وعلى سياحة الاعمال.

(ومع)