الرباط Fair 15 °C

الأخبار
الثلاثاء 24 نونبر، 2015

السياحة المستدامة : توقيع اتفاقية شراكة بين المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ووكالة التعاون الدولي الألمانية

السياحة المستدامة : توقيع اتفاقية شراكة بين المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ووكالة التعاون الدولي الألمانية

وقعت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ووكالة التعاون الدولي الألمانية، يوم الثلاثاء بالرباط، اتفاقية شراكة حول مشروع تطوير السياحة المستدامة قصد تعزيز فرص العمل وتحسين الدخل الفردي بالمواقع ذات الاهمية البيئية وبالمنتزهات على مستوى جهتي سوس ماسة وبني ملال خنيفرة.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها مدير مكافحة التصحر وحماية الطبيعة بالمندوبية محمد النديشي، والمسؤول عن مشاريع وبرامج "البيئة والتغير المناخي" بوكالة التعاون الالمانية مايكل غاجو، الى دعم الاستثمارات بالقطاع الخاص وتطوير وتنويع تسويق العروض السياحية بشكل مستدام في منطقتي سوس ماسة وبني ملال خنيفرة وكذا تقوية قدرات الشركاء في القطاعين الخاص (المقاولات السياحية ، بما فيها المرشدين السياحيين وأرباب المطاعم وشركات النقل)، والعام ( أطر المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ووزارة السياحة والمجالس الجهوية للسياحة) قصد تنمية السياحة المستدامة بالجهتين المعنيتين بالمشروع فضلا عن تأهيل سكان المناطق القروية للعمل في قطاع السياحة وسلاسل تثمينه.

ويعتمد مؤشر نجاح هذا المشروع الذي يمتد لأربع سنوات، بغلاف مالي يقدر بأزيد من أربعة ملايين أورو، على تشغيل 2000 شخص ( 50 بالمائة منهم من فئة النساء)، ورفع دخلهم الفردي وتحسين مستوى معيشتهم.

وبمقتضى هذه الاتفاقية ستلتزم وكالة التعاون الدولي الألماني بتوفير الدعم التقني قصد تفعيل المشروع، فيما ستقوم المندوبية السامية بتتبع مخطط تفعيل المشروع على جميع مستوياته بما في ذلك التدبير والتقييم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عبد العظيم الحافي، أن "المغرب يتمتع بتنوع بيولوجي جد هام ويحتل بالتالي المرتبة الثانية بعد تركيا على مستوى حوض البحر الابيض المتوسط" مذكرا بأن المملكة وضعت برنامجا لتحديث الترسانة القانونية بما يمكن من إحداث منتزهات طبيعية ومحميات بيولوجية ومنتزهات وطنية.

وأفاد بان الهدف الرئيسي للاتفاقية المبرمة يتمثل في إنعاش الشغل في العالم القروي من خلال تنويع العرض في مجال السياحة الإيكولوجية مبرزا أن المندوبية السامية "بصدد تسويق هذا المنتوج من أجل توفير مصادر دخل جديدة لفائدة الساكنة المحلية وأساسا القروية، وخلق دينامية جديدة لسد العجز في مجال التنمية البشرية بهذه المناطق وكذا إيجاد محفزات للتنمية المستدامة".

من جهته ، أبرز السيد غاجو أن هذا المشروع الذي تنخرط فيه أيضا وزارة السياحة، يندرج في إطار المخطط الوطني للسياحة الرامي إلى توسيع نطاق العروض والخدمات السياحية بالمغرب وخلق مناصب الشغل خصوصا عن طريق السياحة القروية.

وأكد أن وكالة التعاون الدولي الألمانية تدعم المندوبية السامية في مجال تثمين المنتزهات الوطنية كوجهة سياحية، وكذا سلاسل المنتجات المجالية ذات القيمة، وإدماجها ضمن الخدمات السياحية من أجل خلق مناصب الشغل مشيرا الى أن إطلاق هذا المشروع يشكل "مرحلة جديدة ومثمرة في خدمة البيئة والتنمية المستدامة".

تجدر الاشارة الى أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر تعمل من خلال استراتيجيتها المتعلقة بالمناطق المحمية على تعزيز جانب الجذب والبحث عن بدائل تواجه تحديات التدبير المستدام مع مراعاة استفادة الساكنة المحلية وإنعاش الشغل.

كما تعمل المندوبية على حماية وإعادة تأهيل النظم الايكولوجية وتهيئة وتجهيز المناطق المحمية بالبنيات التحية اللازمة لسيرورة عملها.

وسيعمل المخط العشري (2015/2024 ) المقبل الذي سطرته المندوبية، على تثمين مساهمة المناطق المحمية في التنمية الجهوية المجالية باعتبارها مجالات مهمة للتنمية البيئية السياحية وذلك عن طريق تجهيز المناطق الطبيعية وتنمية السياحة البيئية بكل أنواعها، وتعزيز برامج الانشطة التحسيسية البيئية الرامية بالأساس الى توعية الزوار.

(ومع-24/11/2015)