الأخبار
الخميس 06 أكتوبر، 2022

المدراء التنفيذيون لمجموعة البنك الإفريقي للتنمية يشيدون بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال التنمية

المدراء التنفيذيون لمجموعة البنك الإفريقي للتنمية يشيدون بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال التنمية

أشاد المدراء التنفيذيون لمجموعة البنك الإفريقي للتنمية في ختام زيارة دامت خمسة أيام للمغرب ، برؤية الحكومة المغربية في مجال التنمية والمنجزات التي حققتها البلاد.

والتقى وفد مجموعة البنك الذي ضم نحو عشرة مدراء تنفيذيين ، بمسؤولين حكوميين وممثلين عن السلطات العامة والقطاع الخاص ، وتابعوا الاجتماعات والزيارات الميدانية بهدف تقييم عمل البنك في البلاد ، وفهم آفاق تنميته بشكل أفضل.
وذكر بلاغ للبنك الإفريقي للتنمية ، أن أول لقاء جمع المدراء التنفيذيين مع مسؤول حكومي كان مع وزيرة الاقتصاد والمالية السيدة نادية فتاح، التي استعرضوا معها أولويات الحكومة وبحثوا بعض جوانب التعاون.

وقالت الوزيرة " نتوجه بالشكر للبنك الإفريقي للتنمية على الدعم المقدم لبلدنا في تنفيذ العديد من الإصلاحات الهيكلية ومشاريع البنية التحتية ، التي ساهمت بشكل كبير في تحسين إدماج السكان ، لاسيما الشباب والنساء منهم ". وشددت السيدة نادية فتاح العلوي بعد ذلك ، على أهمية تعميق الدعم الفني والمالي للبنك ، من أجل مواكبة ديناميات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب.

وقال المتحدث باسم وفد مجموعة البنك الإفريقي للتنمية ، السيد ديزيري غيدون ، إن الشراكة بين المغرب والبنك مثالية ، مشيرا إلى أن البنك يستثمر هذه الشراكة لتسريع ديناميكية بروز المغرب.
وأثنى ديزيري غيدون ، على أهمية الإصلاحات التي تم إجراؤها والتي تجعل المغرب نموذجا تنمويا يحتذى به ، مضيفا أنه يتعين على المغرب أن يضطلع بدور القاطرة للبلدان الإفريقية الأخرى من خلال تبادل الخبرات.

والتقى المدراء التنفيذيون في الرباط ، بوزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ، السيدة ليلى بنعلي ، التي ناقشوا معها الحاجة إلى تعاون أكثر هيكلة ، مما يعزز تبادل الخبرات في مجال انتقال الطاقة.
وأوضح المدير العام للشركة الوطنية للضمان ولتمويل المقاولة ، السيد هشام زناتي السرغيني للمدراء التنفيذين، عمل المؤسسة التي تهدف إلى ضمان الحصول على التمويل ، لا سيما لأصحاب المشاريع الشباب والنساء والشركات الناشئة والقطاع الخاص.

وقال السيد زناتي إنه "إذا كانت هناك مؤسسة دعمتنا منذ البداية وكل شيء يعمل على ما يرام، فهي البنك الإفريقي للتنمية، فلقد دعمنا في عصرنة إجراءاتنا ونظمنا للمعلومات".
وجدد المدراء التنفيذيون دعم البنك لتسريع زخم الشمول المالي ، وتحرير إمكانات النمو للقطاع الخاص ، بحسب البلاغ.

وفي الدار البيضاء ، يضيف البلاغ ، استعرض نائب الرئيس العام للاتحاد العام لمقاولات المغرب ، السيد مهدي التازي ، مقومات الاقتصاد المغربي وعوامل القدرة التنافسية للقطاع الخاص.

وقال في هذا الصدد "يتمتع البنك الإفريقي للتنمية بدور استراتيجي في إشراك القطاعات الخاصة الإفريقية والمساعدة في تحقيق منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية"، مشددا على أن تكامل سلاسل القيمة الإفريقية ، وتثمين رأس المال البشري وتعزيز عوامل القدرة على المنافسة، لا سيما الخدمات اللوجستية منها، تعتبر ، من بين أمور أخرى ، العوامل المحددة لتحقيق ذلك.
كما التقى المدراء التنفيذيون لمجموعة البنك الإفريقي بممثلي القطب المالي للدار البيضاء . وقالت نائبة المدير العام للقطب المالي، السيدة لمياء مرزوقي خلال اللقاء ، إنه تم تحقيق الكثير من الإنجازات مع البنك الإفريقي للتنمية الذي يعد مؤسسة كبرى.

وأضافت أن قانون إنشاء القطب المالي للدار البيضاء تم ضمن إطار مشروع دعم تطوير القطاع المالي، من قبل البنك.
وأشار المدراء التنفيذيون إلى أن البنك سيدعم القطب المالي للدار البيضاء من أجل تعزيز التقارب بين الأطر القانونية والتنظيمية للقطاعات المالية الإفريقية وتعميق التكامل المالي للقارة.

ومن أجل فهم توقعات الشباب بشكل أفضل ، تبادل الوفد مع رواد الأعمال من محطة الشركات الناشئة التي تم إنشاؤها بمبادرة من مهدي العلوي ، وبدعم من البنك.
وأكد وفد البنك أن ريادة الأعمال هي أولوية رئيسية للبنك ، مبرزا أن هؤلاء الشباب هم المحرك الحقيقي للابتكار وخلق القيمة "وسنكون دائما إلى جانبهم".
كما قام أعضاء مجلس الإدارة بزيارات للمشاريع لتقييم آثار مشاريع البنية التحتية الممولة من البنك.
وفي موقع أم عزة بالرباط ، زار الوفد محطة ضخ ومعالجة مياه الشرب بتمويل من البنك، التي تزود أكثر من خمسة ملايين شخص على محور الرباط - الدار البيضاء.
وشدد المدراء التنفيذيون بالمناسبة ، على أن" إنجازاتنا المشتركة سمحت لـ 15 مليون نسمة ، من حوالي ثلاثين مدينة مغربية ، بالاستفادة من أنظمة أفضل لإمدادات المياه وتوزيعها".

وقد استفاد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وهو شريك منذ فترة طويلة للبنك ، من دعم البنك منذ 70 عاما.
يشار إلى أن البنك استثمر أكثر من 1.2 مليار دولار ، مما جعله من أوائل الجهات الممولة لقطاع المياه في المغرب.
في هذا السياق ، قال المدير العام للمكتب ، إنه "يوجد الكثير من الأشياء التي حققناها معا في مجالات المياه والكهرباء . ويشكل ذلك شراكة مثالية ولها قيمة مضافة حقيقية".
إلى ذلك زار المدراء التنفيذيون محطة السكة الحديدية الرباط - أكدال ، حيث استقلوا القطار .

يذكر أن البنك دعم عصرنة السكك الحديدية من خلال مشروع زيادة قدرة محور السكة الحديدية طنجة - مراكش مما سمح بزيادة عدد السكك الحديدية وبناء محطات للسكك الحديدية من الطراز الحديث ، وغيرها.
تجدر الإشارة إلى أن حجم التزام مجموعة البنك الإفريقي للتنمية تجاه المغرب لأكثر من نصف قرن ، بلغ أكثر من 12 مليار أورو.
وتغطي عمليات التمويل عدة قطاعات ، تتمثل في الصحة والطاقة والمياه والنقل والتنمية البشرية والزراعة والقطاع المالي.
ومع: 06  أكتوبر 2022