الأخبار
الأربعاء 27 سبتمبر، 2017

السيد بوريطة يستقبل المرشحة المصرية لمنصب مدير عام لمنظمة اليونيسكو

 السيد بوريطة يستقبل المرشحة المصرية لمنصب مدير عام لمنظمة اليونيسكو

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، يوم الأربعاء بالرباط، المرشحة المصرية لمنصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (اليونيسكو)، السيدة مشيرة خطاب، التي تقوم بزيارة إلى المغرب.

وقال السيد بوريطة، في تصريح عقب اللقاء، إن المباحثات الدبلوماسية المصرية السابقة كانت "صريحة ومثمرة"، مشيرا إلى أن المغرب يعتبر أن منظمة اليونيسكو تمر بمرحلة دقيقة مطبوعة بالضغط الشديد على مواردها المالية وبالتسييس المتزايد لأجندتها وبوجود هوة في انتظارات الدول الأعضاء من المنظمة. وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أهمية أن يعمل المدير العام المقبل للمنظمة على استعادة الثقة في هذه المنظمة الأممية والتركيز على مهمتها الأساسية وتحسين مواردها المالية، مبرزا أنه "من المهم أن يتم التصويت على المرشحين على أساس هذه الرؤية". وفي هذا الصدد، اعتبر السيد بوريطة أن السيدة مشيرة خطاب تقدم رؤية واضحة وبرنامج عمل للمنظمة.

من جهتها، قالت السيدة خطاب إن مباحثاتها مع السيد بوريطة كانت "قيمة ومثمرة"، موضحة أنها ترى بدورها أن المنظمة تتعرض لحالة تسييس وتعاني نقصا شديدا في الموارد المالية "في وقت يحتاج فيه العالم إلى منظمة قوية من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف وتجنيد الشباب من خلال التعليم والثقافة والعلوم وخلق ثقافة تحترم الاخر وتتواصل مع الآخر".

وأضافت المرشحة المصرية أن رؤيتها لمنظمة اليونسيكو، مسلحة بخبرة طويلة في مجال الدبلوماسية وبالقدرة على تقليص الفجوة بين ما يتطلع إليه الناس وبين ما يمكن للأمم المتحدة أن تقدمه، مؤكدة أن الهدف يتمثل في العمل من أجل أن تصبح اليونيسكو "منظمة قوية شفافة فعالة قادرة على القيام بمهامها".

وأعربت عن اعتزازها بكونها مرشحة مصر والاتحاد الإفريقي بإجماع الدول الإفريقية، مشددة على أن الاتحاد الإفريقي "بات أقوى بعد عودة المغرب". كما نوهت بمشاركة المغرب في القرار الثاني الذي أصدره الاتحاد الإفريقي لدعم ترشيحها ورسم الطريق أمام الدول الإفريقية لحشد تأييد المجموعات الجغرافية الأخرى.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة خطاب "نعول كثيرا على اسمرار الدور النشط للمغرب في منظمة اليونيسكو".

يذكر أن مشيرة خطاب حاصلة على دكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1967، وعملت في وزارة الخارجية في عام 1968، وتولت منصب سفيرة لمصر لدى تشيكوسلوفاكيا بين عامي 1990 و1995 ثم لدى جنوب إفريقيا ما بين عامي 1995 و1999، كما شغلت منصب مساعد وزير الخارجية المصري.

كما تولت منصب الأمينة العامة للمجلس القومي للأمومة والطفولة في مصر، ثم وزيرة للدولة للأسرة والسكان.

وكان رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، مايكل واريس، قد أعلن رسميا يوم 16 مارس الماضي، أسماء المرشحين لمنصب المدير العام للمنظمة، وعددهم تسعة، وهم على التوالي فولاد بلبل أغلو من أذربيجان، وفام سان شاو من فيتنام، و مشيرة خطاب من مصر، وحمد بن عبد العزيز الكواري من قطر، وكيان تانغ من الصين، وجوان ألفونسو فونتسوريا من غوانتيملا، وصالح الحسناوي من العراق، وفيرا خوري لاكويه من لبنان، وأورديه أزولاي من فرنسا.
(ومع 27/09/2017)