الأخبار
الثلاثاء 09 يوليوز، 2013

المغرب لا يعاني من مشكل توفر الغذاء

المغرب لا يعاني من مشكل توفر الغذاء أو المواد الغذائية

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش يوم الإثنين أن المغرب "لا يعاني من مشكل توفر الغذاء أو المواد الغذائية".

وأوضح الوزير في رده على سؤال تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية حول "توفير التغذية" بالمملكة خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب أن كمية المنتوجات الغذائية المتوفرة خلال الفترة الممتدة ما بين 2008 و2012 ارتفعت إلى ما يزيد عن 14في المائة. 

وقال إن نسبة السكان الذين يعانون من سوء التغذية بالمغرب وصلت 5,5 في المائة طبقا للتقرير الذي أعدته المنظمة العالمية الأغذية والزراعة سنة 2012 موضحا أن هذا الرقم عرف انخفاضا ملحوظا إذ مر من 7,9 في المائة سنة 1991 إلى 6,2 في المائة سنة 2000.

وأبرز أنه عمليا بالنسبة للمغرب فالأشخاص الذين يعانون من نقص في التغذية يفتقرون لأقل من 200 سعرة حرارية في اليوم وهو ما يضعهم في أدنى فئة بالنسبة لمنظمة الأغذية والزراعة مشيرا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من المجاعة في العالم أو من نقص في التغذية يكون العجز لديهم يساوي أو يزيد عن 400 سعرة حرارية في اليوم الواحد حسب المنظمة ذاتها.

وأضاف أن الحد الأدنى من متطلبات الطاقة الغذائية بالنسبة للمغرب ما بين ألف و860 وألفين و100 سعرة حرارية للشخص الواحد يوميا مبرزا في المقابل أن القيمة الغذائية للمنتوجات المستهلكة بالمغرب تفوق بقليل 3 آلاف سعرة حرارية للشخص الواحد في اليوم.

وجوابا على سؤال حول "الصيد بأعالي البحار" تقدم به فريق العدالة والتنمية خلال الجلسة ذاتها قال السيد أخنوش إن الوزارة بادرت إلى صياغة مخطط لتهيئة المصايد يعتمد كتدبير رئيسي على تحديد سقف إنتاج إجمالي من الأخطبوط حسب ما تتيحه قدرة المصايد الإنتاجية وكذا الموازنة بين مجهود الصيد وإöمكانية الصيد التي يتيحها المخزون.

وأبرز أنه تم تحقيق نتائج مهمة خلال فترات الصيد الثلاثة الأخيرة في إطار استغلال مصيدة الاخطبوط خلال سنة 2012 إذ بلغ عائد صيد الأخطبوط حوالي 463 كلغ لكل سفينة يوميا في فترة الصيد الصيفي أي بزيادة قدرها 26 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2011.

وحقق أسطول الصيد البحري في أعالي البحار في فترة الصيد الخريفي 2012- 2013 يضيف الوزير حمولة قدرها 18 ألف و540 طنا أي ما يمثل زيادة قدرها 251 في المائة مقارنة مع إنتاج الفترة نفسها من سنة 2011.

وأبرز الوزير أنه " نظرا للنتائج الإيجابية لهذه المصيدة والمؤشرات العلمية قررت الوزارة الزيادة في حصة صيد الأخطبوط بحوالي 7 آلاف و525 طنا الأمر الذي لم يعرف له مثيل طوال الفترة الممتدة ما بين 2004 - 2012". 

(ومع)