الرباط Clear sky 13 °C

الأخبار
السبت 16 غشت، 2014

الذكرى 61 لثورة الملك والشعب

الذكرى 61 لثورة الملك والشعب

السيد الكثيري: تخليد الذكرى 61 لثورة الملك والشعب مناسبة لاستحضار التضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب المغربي في مناهضة الاستعمار الأجنبي

قال المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، يوم الأربعاء بمدينة سلا، إن تخليد الذكرى 61 لثورة الملك والشعب مناسبة لاستحضار التضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب المغربي في مناهضة الاستعمار الأجنبي وتفاني أبنائه في الذود عن مقدسات البلاد وثوابتها.

ودعا السيد الكثيري، في كلمة خلال مهرجان خطابي نظمته المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمناسبة تخليد الذكرى 61 لثورة الملك والشعب، إلى ترسيخ دروس وعبر ثورة الملك والشعب في نفوس الأجيال الجديدة والناشئة والشباب.

وأكد أن هذا العمل سيمكن هذه الفئات من التشبع بالروح الوطنية وشمائل المواطنة الإيجابية وقيم الوطنية الملتزمة والسلوك المدني التي تحث على خدمة الوطن والانخراط في مسيرات الحاضر والمستقبل بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي لا يألو جهدا ولا يدخر وسعا في سبيل تقدم المغرب وازدهاره ورفع رايته خفاقة بين أمم وشعوب المعمور.

وذكر السيد الكثيري، في هذه الكلمة التي تليت نيابة عنه، بأن سلطات الحماية كانت تروم من وراء مؤامرة 20 غشت 1953 إحكام قبضتها على البلاد واستعباد أهلها وإخماد جذوة الحركة الوطنية بعد إبعاد السلطان الشرعي والتنكيل بالزعماء الوطنيين.

وأضاف، في هذا السياق، أن هذا الاعتداء الآثم على رمز السيادة الوطنية ما لبث أن فجر الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد فاندلعت شرارة حركة المقاومة والفداء والانتفاضات الشعبية لتشمل المدن والقرى والجبال والسهول بسائر أرجاء التراب الوطني.

وتكللت هذه الملحمة، يضيف السيد الكثيري، بانطلاق عمليات جيش التحرير في 1-2 أكتوبر 1955 بمناطق الشمال والجهة الشرقية، مبرزا أن الأقاليم الجنوبية بدورها شهدت ملاحم بطولية ومعارك ضارية خاضها أبناء هذه الربوع المجاهدة للدفاع عن وحدة الوطن وسيادته.

وتم خلال هذا المهرجان الخطابي تكريم مجموعة من المقاومين وأعضاء جيش التحرير، من مختلف جهات المملكة، وتوزيع إعانات مالية على المنتمين لأسرة المقاومة.

وكان السيد الكثيري أكد، في مهرجان مماثل احتضنته مدينة الرباط صباح اليوم، أن ثورة الملك والشعب ثمرة الالتزام بالميثاق التاريخي بين العرش والشعب وطلائع الحركة الوطنية.

وأبرز أن جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، جسد ملحمة النضال الوطني الذي خاضه المغرب منذ فرض الحماية عليه سنة 1912، وأن جلالته، رحمة الله عليه، برز قطبا ورمزا للحركة الوطنية وملهما لها.

وأضاف أن مظاهر الالتحام بين العرش والشعب تمثلت في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، التي كانت بتنسيق بين جلالته والحركة الوطنية، وفي الزيارة الملكية إلى طنجة في أبريل 1947 التي ترمز إلى الوحدة الوطنية، والتي تميزت بخطاب ملكي تاريخي أكد على وحدة المغرب ومطالبته بالاستقلال.

(ومع-20/08/2014)

ملحمة ثورة الملك والشعب أيقونة السلسلة الذهبية من النضالات الوطنية من أجل الحرية والاستقلال

يخلد الشعب المغربي، يوم الاربعاء القادم ، الذكرى الواحدة والستين لملحمة ثورة الملك والشعب، التي تجسد منعطفا مفصليا في ملحمة التحرير والاستقلال. وأفاد بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بأن ملحمة ثورة الملك والشعب وهي ذكرى من أعز وأغلى الذكريات الوطنية المجيدة تجسد أيضا أروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي الأبي بقيادة العرش العلوي المجيد في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الذكرى المباركة والمظفرة اندلعت يوم 20 غشت 1953 حينما امتدت أيادي الاستعمار الغاشم إلى أب الأمة وبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الاول جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه لنفيه وأسرته الملكية الشريفة وإبعاده عن عرشه ووطنه ، واهمة بذلك أنها ستخمد جذوة الكفاح الوطني وتحل العرى الوثيقة والترابط بين عرش أبي وشعب وفي ، إلا أن المؤامرة الاستعمارية الدنيئة كانت بداية النهاية للوجود الاستعماري وآخر مسمار في نعشه، حيث وقف الشعب المغربي صامدا في وجه هذا المخطط الشنيع، مضحيا بكل وأعز ما لديه في سبيل عزة وكرامة الوطن والحفاظ على سيادة المغرب ومقوماته وعودة الشرعية والمشروعية بعودة رمز وحدة الأمة المغربية مظفرا منتصرا حاملا لواء الحرية والاستقلال.

لقد كانت ثورة الملك والشعب محطة تاريخية بارزة وحاسمة في مسيرة النضال الذي خاضه المغاربة عبر عقود وأجيال لدحر قوات الاحتلال ، فقدموا نماذج رائعة وفريدة في تاريخ الشعوب من براثن الاستعمار ، وأعطوا المثال على قوة الترابط بين مكونات الشعب المغربي وتوحده قمة وقاعدة واسترخاصهم لكل غال ونفيس دفاعا عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية وهويتهم المغربية . ومن ثم فإن ملحمة ثورة الملك والشعب لها في قلب كل مغربي مكانة سامية لما ترمز إليه من قيم حب الوطن والاعتزاز والانتماء الوطني والتضحية والالتزام والوفاء بالعهد وانتصار إرادة العرش والشعب.

وهكذا واجه المغرب الأطماع الاجنبية وتصدى بإيمان وعزم وقوة وإصرار لإنهاء الوجود الاستعماري على ترابه، ونستحضر في هذا المقام روائع وأمجاد مقاومة المغاربة لقوات الاحتلال بكافة جهات المملكة. ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر معركة الهري بالأطلس المتوسط سنة 1914 ومعركة أنوال بالريف سنة 1921 ومعركة بوغافر بورزازات ومعركة جبل بادو بالرشيدية سنة 1933، لتتواصل جذوة الكفاح الوطني بأساليب العمل السياسي التي ظهرت أولى تجلياتها في مناهضة الظهير البربري سنة 1930 الذي كان من أهدافه شق الصف الوطني والتفريق بين أبناء الشعب المغربي لزرع التمييز العنصري والنعرات القبلية والطائفية، وتلا ذلك تقديم سلسلة من المطالب الإصلاحية ومنها برنامج الإصلاح الوطني وإذكاء روح التعبئة الوطنية وإشاعة الوعي الوطني والتشبع بالقيم الوطنية والدينية ونشر التعليم الحر الأصيل وتنوير الرأي العام الوطني وأوسع فئات الشعب المغربي وشرائحه الاجتماعية بالحقوق المشروعة وعدالة المطالب الوطنية.

وأبرزت المندوبية أن هذا العمل الدؤوب توج بتقديم الوثيقة التاريخية، وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 التي جسدت وضوح الرؤيا والأهداف وعمق وقوة إرادة التحرير، والتي تمت بتنسيق تام بين بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه والحركة الوطنية مضيفة أن وثيقة المطالبة بالاستقلال شكلت منعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني من أجل حرية المغرب واستقلاله وطموحاته المشروعة وتطلعاته لبناء مستقبل جديد وإنجاز مشروعه المجتمعي والتحرري في ظل العرش العلوي المجيد. وفي يوم 9 أبريل 1947، قام جلالة المغفور له محمد الخامس بزيارة الوحدة التاريخية إلى مدينة طنجة حيث ألقى خطابه التاريخي الذي حدد فيه معالم مرحلة النضال القادمة.

وقد كانت تلك الزيارة الوحدوية محطة كبرى جسدت إرادة حازمة في مطالبة المغرب جهرا باستقلاله وتأكيده على وحدته وتشبثه بثوابته ومقوماته التاريخية والحضارية وتمسكه بانتمائه العربي الإسلامي وتجنده للدفاع عن مقدساته الدينية والوطنية. وكان من تداعيات هذه الزيارة الملكية احتدام الصراع بين القصر الملكي وسلطات الإقامة العامة التي وظفت كل أساليب التضييق على رمز المقاومة المغربية محاولة الفصل بين الملك وشعبه وطلائع الحركة الوطنية والتحريرية. ولكن كل ذلك لم يثن العزائم والهمم ، فتأججت جذوة التحدي والصمود وارتفع إيقاع المواجهة والتصدي.

وهكذا، وأمام التحام العرش والشعب والمواقف البطولية لجلالة المغفور له محمد الخامس الذي ظل ثابتا في مواجهة مخططات الإقامة العامة الفرنسية، لم تجد السلطات الاستعمارية سوى الاعتداء على رمز الأمة وضامن وحدتها ونفيه رفقة أسرته الملكية في يوم 20 غشت 1953 متوهمة بأنها، بذلك، ستقضي على روح الوطنية والمقاومة، لكن المقاومة المغربية تصاعدت وتيرتها واشتد أوارها لتبادل ملكها حبا بحب ووفاء بوفاء، مثمنة عاليا الموقف الشهم لبطل التحرير الذي آثر المنفى على التنازل بأي حال من الأحوال عن عزة وسيادة الوطن. وفي حمأة هذه الظروف ، اندلعت أعمال المقاومة والفداء التي وضعت كهدف أساسي لها عودة الملك الشرعي وأسرته الكريمة من المنفى وإعلان الاستقلال، وعمت المظاهرات والوقفات الاحتجاجية وأعمال المقاومة السرية والفدائية، وتكللت مسيرة الكفاح الوطني بانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال البلاد في فاتح أكتوبر سنة 1955. وبفعل هذه الثورة المباركة والعارمة لم يكن من خيار للإدارة الاستعمارية سوى الرضوخ لإرادة العرش والشعب فتحقق النصر المبين وعاد الملك المجاهد وأسرته الشريفة في 16 نونبر 1955 لتعم أفراح العودة والاستقلال وتبدأ معركة الجهاد الأكبر لبناء صروح المغرب الحر المستقل وتحقيق وحدته الترابية.

وأشار البلاغ إلى أن مسيرة التحرير واستكمال الاستقلال الوطني تواصلت باسترجاع طرفاية إلى الوطن سنة 1958 وسيدي افني سنة 1969 لتتوج هذه الملحمة البطولية بتحرير باقي الأجزاء المغتصبة من الصحراء المغربية بفضل التحام العرش والشعب وحنكة وحكمة مبدع المسيرة الخضراء المظفرة جلالة المغفور له الحسن الثاني، تلك المسيرة الغراء التي مثلت نهجا حكيما وأسلوبا فريدا في النضال السلمي لاسترجاع الحق المسلوب وحققت المنشود منها بجلاء آخر جندي أجنبي عن الصحراء المغربية في 28 فبراير 1976 و استرجاع إقليم وادي الذهب في 14 غشت 1979.

إن تاريخ الكفاح الوطني طافح بالمكارم والأمجاد ، ويحفل سجله بالدروس والعبر المفعمة بالقيم والمثل العليا التي ستظل منقوشة في الضمائر حاضرة في الوجدان ، ماثلة في الأذهان ، وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تستحضر ملحمة ثورة الملك والشعب المجيدة ، لتغتنم مناسبة تخليد هذه الذكرى العطرة ، لتجدد ولاءها وإخلاصها للعرش العلوي المجيد وتعلن عن استعدادها الكامل وتعبئتها الشاملة وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية غير القابلة للتنازل أو المساومة ، مثمنة المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الصحراوية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية ، هذا المشروع الذي حظي بالإجماع من لدن أوسع فئات الشعب المغربي وأطيافه السياسية ، ولقي الدعم والمساندة في المنتظم الدولي الذي اعتبره آلية ديمقراطية واقعية ومتقدمة تتماهى مع الشرعية الدولية بالإضافة إلى أنه من شأن المقترح المغربي أن يشكل حلا نهائيا لهذا النزاع المفتعل الذي يعمل خصوم الوحدة الترابية على تأييده ، والزج بشعوب المنطقة في ما لا تحمد عقباه. ومها يكن ، فإن المغرب سيظل متمسكا بحقوقه المشروعة في صحرائه ومتشبثا بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي واقعي وتوافقي لهذا النزاع المفتعل ، والذي لن ينال من إرادة المغرب أو يثني من عزيمته في الذود عن قضيته المقدسة.

وفي هذا المضمار ، يقول صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله في خطابه السامي الذي ألقاه يوم الاربعاء 30 يوليوز 2014 ، بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لعيد العرش المجيد ، "فقضية الصحراء كما سبق أن أكدت أكثر من مرة ، هي قضية كل المغاربة ، وأمانة في أعناقنا جميعا .

وفي هذا الإطار نجد الدعوة متواصلة لمواصلة اليقظة والتعبئة الجماعية ، واتخاذ المبادرات اللازمة ، لاستباق مناورات الخصوم ، فلا مجال للانتظار أو التواكل ولردود الفعل. كما نؤكد التزامنا بمبادرة تخويل الأقاليم الجنوبية حكما ذاتيا ، وهي المبادرة التي أكد مجلس الأمن مرة أخرى ، في قراره الأخير جديتها ومصداقيتها ، غير أننا لن نرهن مستقبل المنطقة ، بل سنواصل أوراش التنمية والتحديث بها ، وخاصة من خلال المضي قدما في تفعيل النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية ، بما يقوم عليه من مقاربة تشاركية وحكامة جيدة ومن برامج متكاملة ومتعددة الابعاد ، كفيلة بتحقيق للتنمية المندمجة.

وبخصوص الاتحاد المغاربي جدد جلالة الملك محمد السادس بنفس المناسبة حرصه على الأكيد على بناء صرح اتحاد مغاربي قوي حيث يقول حفظه الله : " فعلى الصعيد المغاربي ، نجدد إرادتنا الراسخة في بناء اتحاد قوي ، عماده علاقات ثنائية متينة ومشاريع اقتصادية اندماجية. إننا نؤمن بأن الخلاف ليس قدرا محتوما ، وهو أمر طبيعي في كل التجمعات ، فالاتحاد الاوروبي مثلا كان ولا يزال يعرف بعض الخلافات بين أعضائه ، إلا أنها لا تصل حد القطيعة .

غير أن ما يبعث على الأسف هو التمادي في الخلاف لتعطيل مسيرة الاتحاد المغاربي. ومهما كان حجم هذا الخلاف ، فإنه لا يبرر مثلا استمرار إغلاق الحدود ، فقد بلغ الوضع حدا لا يفهمه ولا يقبله المواطن المغربي ، لدرجة أن عددا من الذين التقيت بهم ، خلال جولاتي في بعض الدول الشقيقة يسألون باستغراب عن اسباب استمرار هذا الإغلاق ، ويطلبون برفع الحواجز بين شعوبنا.

وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير ، وهي تخلد الذكرى 61 لثورة الملك والشعب المجيدة التي يقترن حلولها ببشائر أفراح الذكرى 61 لعيد ميلاد صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله ، لتسعى وتحرص على تنوير أذهان الناشئة والأجيال الجديدة بقيم هذه الملحمة الكبرى واستلهام معانيها ودلالتها العميقة في مسيرات الحاضر والمستقبل تمشيا مع التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى التزود من ملامح وبطولات الكفاح الوطني الزاخر بالدلالات والدروس والعبر ، وهي رسالة نبيلة ومسؤولية جسيمة على عاتق جميع المغاربة ما فتئ يدعو لها ويؤكد عليها جلالة الملك الذي يحمل لواء إعلاء صروح المغرب الحديث وارتقائه في مدارج التقدم والازدهار لترسيخ دولة الحق وسيادة القانون وتوطيد دعائم الديمقراطية وتطوير وتأهيل إدارات المغرب الاقتصادية والاجتماعية وإعلاء صروحه في كل ميادين ومجالات التنمية الشاملة والمستدامة وإذكاء دوره الحضاري وإسهامه كقطب جهوي فاعل ووازن لإشاعة القيم المثلى ومبادئ السلام والتسامح والاعتدال ونصرة القضايا العادلة وتعزيز روح الإخاء والتعاون والتضامن بين الشعوب والأمم.

(ومع-17/08/2014)

ثورة الملك والشعب .. ملحمة خالدة متجددة من أجل استكمال بناء مغرب الوحدة والتقدم والتنمية الشاملة

يستحضر الشعب المغربي وهو يخلد، يوم الأربعاء المقبل، الذكرى الواحدة والستين لثورة الملك والشعب، المقترنة ببشائر أفراح الذكرى الواحدة والخمسين لميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، ما تجسده هذه الذكرى من قيم التضحية والتضامن الوطني، والبطولة والفداء، في سبيل حرية المغرب وكرامة مواطنيه، وباعتبارها محطة لتجديد الالتحام الأبدي بين العرش والشعب، والتأكيد على ثوابت الأمة التي تشكل هويتها الحضارية.

وتتجدد ذكرى هذه الثورة المجيدة، التي جسدت أروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته، في ال20 غشت من كل سنة لاستلهام روح الوفاء والعطاء المستمر لمواصلة حمل مشعلها من أجل استكمال بناء مغرب الوحدة والتقدم والتنمية الشاملة.

ملحمة ثورة الملك والشعب، التي لها في قلب كل مغربي مكانة سامية لما ترمز إليه من قيم حب الوطن وانتصار إرادة العرش والشعب، مناسبة كذلك لإبراز مظاهر التعبئة الشاملة والتجند التام تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يحمل مشعل صيانة الوحدة الترابية للمملكة وإعلاء صروح مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية.

يقول جلالة الملك محمد السادس، في خطابه السامي بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب السعيد لعام 2000، إن تخليد الذكرى المجيدة لثورة الملك والشعب يأتي "لما ترمز إليه من معاني الوطنية، وقيم الفداء من أجل استرجاع السيادة والاستقلال، وبناء مغرب ينعم بالحرية والتقدم في ظل ملكية دستورية ديمقراطية واجتماعية"، مضيفا جلالته "وما أحوجنا في الظرف الحالي لاستلهام روح ومغزى هذه المناسبة الخالدة ... على درب توطيد المسيرة الديمقراطية التنموية ... لرفع تحديات محيطنا الجهوي والدولي".

لقد كانت ثورة الملك والشعب محطة تاريخية بارزة في مسيرة النضال الذي خاضه المغاربة عبر عقود وأجيال لدحر قوات الاحتلال، فقدموا نماذج رائعة وفريدة في تاريخ تحرير الشعوب من براثن الاستعمار، وأعطوا المثال على قوة الترابط بين مكونات الشعب المغربي وتوحده قمة وقاعدة، واسترخاصهم لكل غال ونفيس دفاعا عن مقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية وهويتهم المغربية.

ويندرج تخليد هذه الذكرى في إطار وصل ماضي المغرب التليد بحاضره المجيد، المليء بالملاحم والبطولات التي صنعها العرش والشعب، للذود عن المقدسات والثوابت الوطنية، واستقراء الذاكرة الوطنية واستلهام ما تزخر به من قيم سامية ودلالات عميقة وتضحيات جسام دفاعا عن مقدسات الوطن ومقوماته وثوابته الراسخة.

وذلك ما أكد جلالة الملك، في أول خطاب له بمناسبة ثورة الملك والشعب (20 غشت 1999)، "نحيي هذه الذكرى الوطنية المجيدة، وسنواصل إن شاء الله إحياءها، باعتبارها ذكرى للأمة كلها تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع المقاومين للتزود من جهادهم المتفاني والتذكير بما بذلوا من تضحيات كبيرة في شتى الأقاليم ومختلف المواقع ...".

إنها ذكرى جليلة وعظيمة يجب الوقوف عندها في كل تجلياتها وأبعادها، باعتبارها مرحلة حاسمة في تاريخ المغرب وتحريره واستقلاله، والتي كان من سر نجاحها الولاء والوفاء المتبادل، والإخلاص العميق، والتلاحم المتين القائم بين العرش العلوي والشعب المغربي.

ثورة الملك والشعب ملحمة وحدت إرادة قائد بأمته وشعبه، وصنعت المعجزات، وتواصلت باستكمال استقلال أجزاء من التراب الوطني وتحقيق الوحدة الترابية بقيادة مبدع المسيرة الخضراء وباني المغرب الحديث جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، وبما يعرفه المغرب في العهد الزاهر لسادس المحمدين من إنجازات ومكاسب هامة شملت? على الخصوص? إصلاح الحقل السياسي من خلال تطوير الآليات الديمقراطية، والإصلاحات الهامة التي عرفها الحقل الديني، والعمل على توفير موارد العيش للمواطنين والمواطنات بما يسهم في حل المشاكل المادية? علاوة على الجهود الحثيثة المبذولة لتحقيق التنمية البشرية، من خلال إطلاق مبادرات ومشاريع مدرة للدخل? في سعي إلى تحقيق ما أمكن من التوازنات الاجتماعية والنمو الاقتصادي.

ومما ورد في الخطاب السامي لجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد ميلاد جلالته (غشت 2012)، "إن تخليدنا لذكرى ثورة الملك والشعب، في تزامن مع عيد الشباب، يشكل مناسبة وطنية متميزة لتجسيد مدى تلاحم العرش والشعب، وتأكيد عمق العلاقة الوطيدة بين إنجازات المغرب الكبرى، وبين القوى الحية للأمة وفي طليعتها الشباب. فمن ملحمة ثورة الملك والشعب نستلهم قيم البطولة والفداء، والتضحية والوفاء، في سبيل حرية المغرب ووحدته وسيادته، ومن عيد الشباب نبرز دور الشباب المغربي الواعد في بناء مستقبل يليق بأمجاد الماضي وعظمته".

إن أبلغ درس لهذه الملحمة العظيمة هو أنها شكلت، كما قال جلالة الملك محمد السادس، مدرسة للوطنية المغربية الحقة، للدفاع عن الوحدة الوطنية والترابية والمذهبية، في إطار الالتحام المكين بين الشعب والعرش، الذي كان السد المنيع في وجه كل المؤامرات، والرافعة القوية لكل التحديات، والكفيل بتحقيق انتظارات المغاربة في تثبيت السيادة، والقضاء على الجهل والانغلاق والتخلف، وعلى المرض والإحباط والتعصب والتطرف، ووضع البلاد على قاطرة التأهيل الشامل، ومواجهة تحديات الألفية الثالثة.

ويقول جلالته، في خطابه السامي بمناسبة ثورة الملك والشعب 2013، "وإذا كانت فئات واسعة من شعبنا الوفي لم تعاصر هذه الثورة ضد الاستعمار، فإنها، ولله الحمد، تعيش ثورة جديدة بقيادتنا، في مجالات التنمية البشرية، والتقدم الاقتصادي والاجتماعي، والمواطنة الكريمة، بنفس روح الوطنية الصادقة، والتلاحم الوثيق بين العرش والشعب".

ومن ثمة تبرز أهمية نقل دلالات هذا اليوم المجيد للأجيال الحالية والمستقبلية، وتعميق صورتها في أذهانهم، حتى يطلعوا على هذه الصفحة المضيئة من كفاح الآباء والأجداد، وكذا أهمية المبادرات التي تروم تعريف الناشئة بهذه الذكرى الغالية، لتستنير بمعانيها وقيمها، وتستجلي أقباسها، تمشيا مع التوجيهات الملكية السامية، الداعية إلى استحضار بطولات الشهداء والمقاومين والتزود من معاني الجهاد وتنوير أذهان الأجيال بما يزخر به تاريخ المغرب من حمولة ثقيلة من المثل العليا وقيم التضحية والالتزام والوفاء وحب الوطن.

وقد حرص جلالة الملك، في العديد من خطبه السامية، على التذكير بدلالات ثورة 20 غشت، حيث أكد جلالته أن ثورة الملك والشعب "دخلت سجل الخلود ليس كحدث تاريخي عابر، وإنما كمذهب متكامل، لاسترجاع السيادة، وإرساء الملكية الدستورية الديمقراطية، والقضاء على التخلف والجهل والانغلاق".

وما فتئ جلالته يحث على مواصلة هذه الملحمة الخالدة والمتجددة، "من أجل توطيد صرح مغرب كامل الوحدة والسيادة، يوفر المواطنة الكريمة لجميع أبنائه، ويحقق التنمية الشاملة لكل جهاته، في ظل التضامن والعدالة والإنصاف" لذلك يؤكد جلالة الملك أن ثورة الملك والشعب "ثورة متواصلة، تتطلب التعبئة الجماعية، والانخراط القوي في أوراشها التنموية، لرفع التحديات الحالية والمستقبلية، وتحقيق التطلعات المشروعة لمواطنينا".

واستلهاما من المأثورة التاريخية لجده المنعم المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، بعد عودته من المنفى ونجاح ثورة الملك والشعب "لقد خرجنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر" أي الانتقال من معركة الاستقلال إلى معركة البناء، يواصل باعث النهضة المغربية، جلالة الملك محمد السادس، مسيرة الجهاد الأكبر ارتقاء بالوطن في مدارج التقدم والحداثة، وترسيخ الديمقراطية، وتعزيز النهضة التنموية الشاملة والمستدامة بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية والبشرية، وإذكاء الإشعاع الحضاري للمغرب كقلعة عريقة متمسكة بقيم السلام والإخاء وفضائل التضامن والتعاون والاعتدال والتسامح والمبادئ الإنسانية المثلى.

وإن استمرارية ثورة الملك والشعب تستوجب تمثل روحها الوطنية العالية، ورسالتها القدسية التي تنشد حب الوطن، والغيرة الوطنية الجامحة، والاعتزاز بالانتماء الوطني، باعتبار ذلك من أساسيات المواطنة الحقة والتربية الصالحة التي ينبغي غرسها في وجدان وعقول الناشئة.

وقد تضمن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الذهبية لثورة الملك والشعب (20 غشت 2003) إشارات قوية وتوجيهات رائدة لاستمرارية ثورة الملك والشعب "إن على المغاربة جميعا أن يظلوا أوفياء لروح 20 غشت، في التشبث بقيم الوطنية، وتربية أبنائهم على حب الوطن، الذي جعله ديننا الحنيف من مقومات الإيمان، ولن نبلغ ذلك إلا بترجمة الوطنية إلى مواطنة، ونقل الوعي الوطني من مجرد حب الوطن، إلى التزام فعلي بالمساهمة في بناء مغرب يعتز المغاربة بالانتماء إليه". 

وسيظل صدى هذه الملحمة التاريخية الكبرى، التي تكللت بالعودة المظفرة لبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس محفوفا بوارث سره ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراهما، والأسرة الملكية الشريفة، من المنفى إلى أرض الوطن في 16 نونبر 1955، وإعلان بشرى انتهاء عهد الحجر والحماية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، مترددا تستحضرها الأجيال المتعاقبة، وتغترف من ينابيعها الطافحة بالأمجاد والمرصعة بأبهى صور التلاحم المتين التي تجمع بين الشعب المغربي والعرش العلوي.

وستبقى هذه الذكرى العظيمة شعلة مضيئة، وعنوانا للوفاء والإخلاص، ولذلك يحرص جلالة الملك محمد السادس على استحضار دلالاتها كلما حلت مناسبتها الجليلة، ليعيد للأمة صورة من تاريخها المجيد وبطولتها الخالدة. قال، حفظه الله، في خطاب 20 غشت 2000، "وعلى الرغم من أنه مر على أحداث هذه الثورة نحو نصف قرن، فإن وقائعها ما تزال متمثلة في أذهان المغاربة المطبوعين على الوفاء والإخلاص، ومرتسمة في قلوبهم، يستحضرونها كل عام، وسيظلون مستذكرين لها مهما امتدت السنون والأعوام، ومن خلالها يسترجعون صحائف رائعة من التاريخ المجيد الذي كتبه أبناء هذا الوطن بدمائهم الزكية الطاهرة بأحرف نورانية باهرة".

من مكنون هذه المعاني يخلد المغاربة، هذه السنة،الذكرى الواحدة والستين لثورة الملك والشعب، المقترنة بأفراح عيد الميلاد السعيد لجلالة الملك محمد السادس، مستلهمين من الحدثين المجيدين العزم على مواصلة مسيرة التطوير والحداثة والبناء، بكل تصميم وإصرار، وأمانة وإكبار، واعتزاز واستنفار، لكل جميع عناصر وأفراد المجتمع، ومن أجل تقدير التضحيات التي بذلها السلف، في سبيل النهوض بالوطن إلى مستويات أسمى وأرقى، والسمو به إلى مدارج الرفعة والتقدم التي يطمح إليها أبناؤه.

(ومع-16/08/2014)