الرباط Clear sky 13 °C

الأخبار
الخميس 23 أكتوبر، 2014

زيارة عمل الوزير الأول التشادي إلى المغرب

زيارة عمل الوزير الأول التشادي إلى المغرب

الوزير الأول التشادي يغادر الرباط في ختام زيارة عمل للمغرب

غادر الوزير الأول التشادي، كالزوبي باييمي دوبي، يوم السبت، الرباط في ختام زيارة عمل للمغرب استمرت ثلاثة أيام.

وكان في وداع الوزير الأول التشادي لدى مغادرته مطار الرباط-سلا، رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران.

وأجرى الوزير الأول التشادي، خلال زيارته للمغرب، مباحثات مع عدد من المسؤولين المغاربة، كما عقد سلسلة من اللقاءات القطاعية.

كما تضمن برنامج الزيارة اجتماعا بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، توج بالتوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون.

كما التقى الوزير الأول التشادي فاعلين اقتصاديين مغاربة في إطار اجتماع نظمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

(ومع-25/10/2014)

توقيع العديد من اتفاقيات التعاون بين المغرب والتشاد

وقع المغرب والتشاد، يوم الجمعة بالرباط، عددا من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات الثنائية.

وتهم هذه الاتفاقيات، التي تم توقيعها خلال حفل ترأسه رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، والوزير الأول التشادي السيد كالسوبي بايمي دوبي، عددا من المجالات التي تحظى باهتمام كبير من البلدين، وتروم الرقي بالعلاقات الممتازة بين المغرب والتشاد إلى مستوى طموحات قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس إدريس ديبي إيتنو.

ويتعلق الأمر ببروتوكول للتعاون الصناعي، واتفاقية تعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، واتفاقية للتعاون في مجال التربية والتكوين، واتفاقية تعاون بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمديرية التشادية للشغل والتكوين المهني والتطوير.

كما تم بهذه المناسبة توقيع اتفاقيتي إطار في مجالات الإسكان وسياسات المدينة وإعداد التراب والتعمير، فضلا عن مذكرات تفاهم تتعلق بالتعاون بين السلطات المعنية بالطيران بالبلدين وإنعاش التجارة الخارجية.

وقال السيد ابن كيران، في كلمة بالمناسبة، إن هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار دينامية تعزيز العلاقات بين المغرب والتشاد، يوفر فرصة لمواصلة وتعميق الحوار والتعاون بين الشعبين اللذين يتقاسمان نفس القيم الإنسانية والثقافية والدينية.

واعتبر رئيس الحكومة أن التعاون بين البلدين يعد بمستقبل أفضل، مشيدا بانعقاد الدورة الأولى للجنة المشتركة المغربية التشادية في شهر أبريل الماضي، وتشكيل مجموعة الصداقة البرلمانية وفتح السفارة التشادية بالمغرب، وإطلاق شركة الخطوط الملكية المغربية لخط الربط الجوي بين الدار البيضاء ونجامينا، فضلا عن إطلاق العديد من الاستثمارات المغربية في هذا البلد الصديق.

وأبرز السيد ابن كيران جهود المغرب والتشاد، كرئيس لتجمع دول الساحل والصحراء، من أجل الوحدة والاندماج وحفظ السلم والأمن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لإفريقيا.

واعتبر رئيس الحكومة، في تصريح للصحافة، أن الاتفاقات الموقعة مع التشاد كفيلة بإعطاء دفعة قوية للعلاقات القوية التي تجمع بين البلدين، خصوصا فيما يتعلق بالشراكة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار المغربي في إفريقيا.

من جانبه، قال السيد بايمي دوبي إن التشاد تتابع باهتمام بالغ وبإعجاب كبير التقدم المحرز في المغرب تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، معربا عن أمله في أن تستفيد بلاده من التجربة المغربية.

وبعد أن أكد عزم جمهورية تشاد عل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع المغرب، ذكر الوزير الأول التشادي بالجهود المشتركة التي يبذلها البلدان في مجال إقرار السلم والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء، التي تعاني من صراعات تهدد التنمية في العديد من البلدان، بينها تشاد.

من جهتها، أعربت الوزير المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، امبركة بوعيدة، عن ارتياحها لجودة العلاقات المغربية التشادية، معتبرة أن "هذه الزيارة التي أجراها وفد رفيع المستوى والتي توجت بتوقيع اتفاقيات مهمة للتعاون في مختلف المجالات، ستعزز دور وحضور المغرب في إفريقيا وخارجها، وستسهم في تعزيز تعاون المملكة متعدد الأطراف مع بلدان المنطقة برمتها".

مباحثات مغربية تشادية لتعزيز التعاون الثنائي في مجال الاستثمار والسياحة

أجرى وزير السياحة لحسن حداد، يوم الجمعة بالرباط، مباحثات مع وزير الاقتصاد والتجارة والتنمية السياحية التشادي عزيز محمد صالح، تناولت سبل تعزيز التعاون الثنائي، لاسيما في مجال إنعاش الاستثمار وتبادل الخبرات في المجال السياحي.

وأبرز السيد حداد، خلال هذه المباحثات، الفرص المختلفة التي يوفرها القطاع لإقامة شراكات جديدة بين البلدين، معربا عن رغبته في إرساء شراكة "قوية ومثمرة" لتنمية القارة الإفريقية.

وقال السيد حداد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب هذه المباحثات، "إن السياحة يمكن أن تكون أداة للرقي بعلاقات التعاون بين البلدين إلى مستوى أكبر"، مضيفا أن مهرجان الثقافات الصحراوية، الذي سينظم قريبا بالتشاد والذي سيشارك فيه المغرب، سيكون فرصة للمملكة لإبراز ثقافتها الصحراوية.

وأضاف أن هذا الحدث "الكبير" يشكل فرصة أيضا لتعزيز التعاون الثنائي، ومن شأنه المساهمة في تفعيل الاتفاقية التي وقعها البلدان سنة 1997.

من جانبه، أشاد السيد عزيز محمد صالح بالعلاقات "التاريخية والعريقة" التي تربط بين البلدين، معربا عن رغبة تشاد في الاستفادة من خبرات المغرب في المجال السياحي من أجل دعم تطوير قطاع السياحة في بلاده.

وقال "إن تشاد تزخر بإمكانات سياحة ضخمة بحاجة إلى المواكبة"، مشيرا إلى أن المغرب لديه "نماذج" مختلفة يمكن تقاسمها في هذا المجال.

وأبرز أن بلاده تسعى إلى تعزيز التكوين في قطاع السياحة وخلق الوسائل اللازمة لتهيئة مختلف المواقع السياحية، بما يسمح بتطوير استراتيجية لتعزيز جاذبيتها.

الوزير الأول التشادي يبحث مع النائب الثاني لرئيس مجلس المستشارين سبل تعزيز التعاون الثنائي

أجرى الوزير الأول التشادي السيد كالزوبي باييمي دوبي، يوم الخميس بالرباط، مباحثات مع النائب الثاني لرئيس مجلس المستشارين السيد محمد الفاضيلي تركزت بالأساس على سبل تعزيز التعاون بين المغرب والتشاد، خاصة على المستوى البرلماني.

وأوضح السيد الفاضيلي، في تصريح للصحافة عقب اللقاء، أن الجانبين خلصا إلى دعوة جميع المؤسسات لتعميق هذا التعاون الثنائي وتنميته في إطار التعاون جنوب-جنوب.

وأضاف أن اللقاء تناول أيضا بالتحليل والدرس ظاهرة الإرهاب في المنطقة والسبل الكفيلة بوضع حد لهذه الظاهرة وتسخير التعاون جنوب-جنوب لهذا الغرض.

وأعرب النائب الثاني لرئيس المجلس أن تسفر لقاءات الطرفين المغربي والتشادي عن الاستجابة لما يطمح إليه الشعبان الشقيقان من تقدم وازدهار.

ويقوم الوزير الأول التشادي حاليا، على رأس وفد هام يضم عددا من أعضاء الحكومة التشادية وكبار المسؤولين ورجال الأعمال بهذا البلد، بزيارة عمل وصداقة للمغرب تستمر إلى غاية 25 أكتوبر الجاري. 

التشاد تتطلع إلى الاستفادة من التجربة المغربية في كيفية التعاطي مع قضايا الشباب والمرأة

أجرى رئيس مجلس النواب السيد رشيد الطالبي العلمي مساء يوم الخميس بالرباط ، مباحثات مع الوزير الأول التشادي السيد كالزوبي باييمي دوبي، عبر خلالها الجانب التشادي عن تطلعه إلى الاستفادة من التجربة التنموية المغربية في عدة مجالات ، خاصة في كيفية التعاطي مع قضايا الشباب والمرأة. 

وأفاد بلاغ لمجلس النواب ، بأن الوزير الأول التشادي أكد تطلعه إلى تعزيز أكثر للتعاون الثنائي، وكذا تمكين بلاده من الاستفادة من الخبرة والتجربة المغربية في كيفية التعاطي مع قضايا الشباب والمرأة ، مشيرا إلى أن التجربة المغربية في هذا المجال "رائدة جدا". 

وبعد أن عبر المسؤول التشادي ، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب ، عن تهانيه للمملكة المغربية على الحلول التي أوجدتها لقضايا وإشكاليات الشباب والمرأة ، وكيفية التعاطي معها، أكد على أن قضايا الشباب والمرأة هي من ضمن أولويات حكومته. 

ومن جهته أشاد رئيس مجلس النواب بالعلاقات الخاصة التي تربط البلدين وخاصة على المستوى التشريعي، مشيرا إلى أن المجلس سبق له أن استقبل وفدا برلمانيا من التشاد في يوليوز الماضي.

وقال إن الحيوية والتحولات التي عرفها المغرب منذ سنة 2011، يقع العمل التشريعي والبرلماني في صلبها، مؤكدا أن المغرب أولى عناية خاصة للمرأة والشباب بضمان تمثيلية منصفة لهم في مجلس النواب الحالي.

وأبرز المجهودات الجبارة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لفائدة إفريقيا حتى تنعم بالأمن والاستقرار، إضافة إلى مبادرات المغرب الرامية إلى محاربة الإرهاب واقتلاعه من جذوره . 

كما استعرض رئيس مجلس النواب من جهة أخرى ، الملامح الأساسية لسياسة الهجرة الجديدة، التي اعتمدها المغرب باعتباره بلد عبور واستقرار، حيث عمل على تسوية وضعية العديد من المهاجرين من ضمنهم مواطنون من التشاد . 

وشدد السيد العلمي على أن "المغرب بلد إفريقي وسيظل إفريقيا"، مضيفا أنه على مستوى مجلس النواب "سندعم أشقاءنا في التشاد حتى يستفيدوا من التجربة المغربية ، كما سنحث البرلمانيين على دعم الاستثمار في هذا البلد الصديق واكتشاف ما يزخر به من ثروات".

وفي ما يتعلق بأمن واستقرار القارة، عرض الوزير الأول التشادي المراحل التي مرت منها بلاده، التي تنعم حاليا بالاستقرار، وقال إن حكومته تحاول نقل تجربتها للبلدان المجاورة، مشيرا إلى أن "الإرهاب خطر على الجميع ولا حدود له ويجب توحيد كل الجهود لمحاربته".

وفي سياق متصل قال المسؤول التشادي ، في تصريح للصحافة عقب هذه المباحثات "لقد ربحنا معركة السلم والاستقرار ويجب أن نربح معركة التنمية، وهذا سبب تواجدنا بالمغرب". 

وأضاف أن التشاد تتوفر على ثروات فلاحية وطبيعية ومائية كبيرة، و"نهدف التعريف بها هنا في بلدكم المغرب، ونطلب من أشقائنا المغاربة دعمنا في مسيرة التنمية، ونتطلع أيضا إلى الاستفادة من الخبرة والتجربة التنموية المغربية التي أصبحت نموذجا قاريا". 

وقد شكل هذا اللقاء ، الذي عقد بين رئيس مجلس النواب والوزير الأول التشادي والوفد المرافق له، الذي يضم مسؤولين حكوميين ورجال أعمال، فرصة أيضا للإطلاع على النموذج التنموي المغربي، ومناسبة للتعرف على الإمكانيات الاستثمارية التي توفرها التشاد للمستثمرين من المغرب. 

(ومع-24/10/2014)

رئيس الحكومة يترأس حفل عشاء أقامه صاحب الجلالة على شرف الوزير الأول التشادي

ترأس رئيس الحكومة، السيد عبد الإله بن كيران ، يوم الخميس بالرباط ، حفل عشاء أقامه صاحب الجلالة الملك محمد السادس على شرف الوزير الأول التشادي كالزوبي باييمي دوبي ، الذي يقوم بزيارة عمل وصداقة للمغرب.

حضر حفل العشاء هذا بالخصوص مستشار صاحب الجلالة ، السيد عمر عزيمان ، ورئيس مجلس النواب ، السيد رشيد الطالبي العلمي، وأعضاء من الحكومة ، وأعضاء الوفد المرافق للوزير الأول التشادي.

الدفع بالتعاون الثنائي بين المغرب وتشاد محور مباحثات بين السيد ابن كيران ونظيره التشادي

أجرى رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، يوم الخميس بالرباط، مباحثات مع الوزير الأول بحكومة جمهورية تشاد السيد كالسوبي بايمي دوبي، الذي يقوم حاليا بزيارة صداقة وعمل للمغرب، تمحورت حول سبل الدفع بالتعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وشكل هذا اللقاء مناسبة للتأكيد على متانة علاقات الصداقة التاريخية التي تجمع بين البلدين، وتجديد الرغبة المشتركة للدفع بالتعاون الثنائي في مختلف الميادين، حيث تناولت المباحثات في هذا الإطار، على الخصوص، سبل تعزيز التعاون في مجالات الفلاحة والصناعة الفلاحية والطاقة الكهربائية وبرامج التكوين المهني.

وذكر رئيس الحكومة، بهذه المناسبة، بالاهتمام البالغ الذي يوليه المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لتعزيز التعاون مع البلدان الإفريقية الشقيقة ومواكبة مسيرتها التنموية الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما تكرسه الجولات التي يقوم بها جلالة الملك للدول الإفريقية والتي تحظى بترحيب وحفاوة كبيرين.

وعبر السيد ابن كيران عن استعداد الحكومة للعمل على تعزيز التعاون المغربي التشادي في مختلف الميادين، معتبرا أن زيارة المسؤول التشادي والمستوى العالي للوفد المرافق له تشكل فرصة لشراكات مثمرة بين رجال الأعمال المغاربة.

من جانبه، أكد السيد بايمي دوبي أن علاقات التعاون بين المغرب وتشاد قائمة على "أسس متينة، ونروم إعطاء دفعة قوية لها"، معبرا عن "عميق اقتناعه" بأن علاقات التعاون جنوب - جنوب يمكن أن تحقق النجاح المطلوب.

وأبرز السيد بايمي دوبي، في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، أن مباحثاته مع رئيس الحكومة همت مختلف جوانب التعاون بين البلدين، ولاسيما في مجالات الصناعة والصناعة الفلاحية، والعلوم والتربية والتكوين.

حضر هذا اللقاء وزير الدولة السيد عبد الله بها، وأعضاء الوفد الوزاري المرافق للوزير الأول التشادي وسفير دولة تشاد بالمغرب.

وكان الوزير الأول التشادي حل، في وقت سابق اليوم بالرباط، على رأس وفد هام يضم عددا من أعضاء الحكومة التشادية وكبار المسؤولين ورجال الأعمال بهذا البلد، في زيارة تستمر إلى غاية 25 أكتوبر الجاري.

ويضم الوفد التشادي، على الخصوص، وزير البنيات التحتية والنقل والطيران المدني، ووزير إعداد التراب والتعمير والسكنى ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزير الاقتصاد والتجارة والتنمية السياحية، وكاتبة الدولة في الشؤون الخارجية وعددا من كبار المسؤولين في الإدارة العمومية وممثلين عن كبريات مقاولات القطاع الخاص بجمهورية تشاد.

السيدة بوعيدة تعرب عن استعداد المملكة لمواكبة تشاد في تطوير قطاعاته السوسيو-اقتصادية

أعربت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امبركة بوعيدة، يوم الخميس بالرباط، عن استعداد المملكة تقاسم خبرتها مع تشاد لمواكبة تطوير قطاعاته السوسيو-اقتصادية.

كما عبرت الوزيرة، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجرتها مع كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية التشادية السيدة كسيري حسنى إزابيل، عن استعداد المغرب تعزيز تعاونه مع تشاد وخصوصا من خلال النهوض بالمبادرات المشتركة وتقوية آليات واتفاقيات التعاون بين البلدين.

وفي هذا الصدد، شددت السيدة بوعيدة على أهمية الدور الذي يضطلع به القطاع الخاص في تعزيز العلاقات الثنائية، مشيدة بالتزام البلدين بتفعيل توصيات اللجنة المشتركة للتعاون المغربي التشادي، المنعقدة بالرباط يومي 11 و12 أبريل الماضي، وبإطلاق مشاريع مشتركة للتعاون الثنائي، وخصوصا إنشاء خط جوي يربط بين الدار البيضاء ونجامينا، وبدء أشغال بناء مشروعين للإسمنت، و15 ألف وحدة للسكن الاجتماعي بالعاصمة التشادية.

وأبرزت الوزيرة أهمية المشاورات المنتظمة بين البلدين في العديد من القضايا ذات الطابع الإقليمي والدولي، مشيدة بالجهود التي يبذلها تشاد باعتباره عضوا غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

من جانبها، ذكرت الوزيرة التشادية بالتوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون بين البلدين ذات الصلة بقطاعات البنيات التحتية والخدمات الجوية والتكوين، مشيدة بمستوى التعاون الثنائي في كافة المجالات.

وأشارت إلى أن هذا اللقاء يندرج في إطار الزيارة التي يقوم بها الوزير الأول التشادي السيد كالزوبي باييمي دوبي إلى المغرب، مضيفة أنها استعرضت مع السيدة بوعيدة مختلف جوانب التعاون الثنائي، إلى جانب تبادل وجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الوزير الأول التشادي يحل بالمغرب

حل الوزير الأول التشادي السيد كالزوبي باييمي دوبي ، يوم الخميس بالمغرب ، وذلك في إطار زيارة عمل للمملكة تستمر من 23 إلى 25 أكتوبر الجاري.

وكان في استقبال الوزير الأول التشادي لدى وصوله إلى مطار الرباط - سلا، رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران. كما تقدم للسلام على الوزير الأول التشادي عدد من أعضاء الحكومة.

ويشمل برنامج زيارة الوزير الأول التشادي عقد لقاءت قطاعية، وإجراء مباحثات مع عدد من المسؤولين المغاربة. كما سيتم عقد اجتماع بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، يتوج بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات .

وسيلتقي الوزير الأول التشادي كذلك مع فاعلين اقتصاديين مغاربة خلال اجتماع سيعقده مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

(ومع-23/10/2014)