الأخبار
الجمعة 12 يونيو، 2015

انتخاب المغرب عضوا باللجنة الحكومية للنهوض بتنوع التعبيرات الثقافية بمنظمة اليونسكو

انتخاب المغرب عضوا باللجنة الحكومية للنهوض بتنوع التعبيرات الثقافية بمنظمة اليونسكو

انتخب المغرب بالإجماع عضوا باللجنة الحكومية من أجل النهوض بتنوع التعبيرات الثقافية وحمايتها، لاتفاقية 2005 التي تحمل الاسم نفسه، للفترة ما بين 2015 و2019، وذلك خلال الدورة العادية الخامسة لمؤتمر الدول الاطراف لهذه الاتفاقية التي انعقدت ما بين 10 و12 يونيو بمقر اليونسكو بباريس.

وأكدت سفيرة صاحب الجلالة، الممثلة الدائمة للمملكة المغربية لدى منظمة اليونيسكو السيدة زهور العلوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن انتخاب المملكة في هذه اللجنة يعكس على المستوى الدولي الالتزام الراسخ والمستمر للمغرب بالنهوض بالتعددية الثقافية بكل اشكالها.

وأضافت أن انتخاب المغرب في هذه اللجنة يعتبر بمثابة تنزيل دبلوماسي لدستور 2011 الذي يكرس مبدأ التعددية الثقافية بالمملكة، ويبرز قيم الانفتاح والتسامح والحوار من أجل فهم متبادل للثقافات، مضيفة أن الامر يتعلق بدون منازع بدليل إضافي على الثقة التي يتمتع بها المغرب لدى المجموعة الدولية "ذلك أن المملكة ينظر اليها من قبل الجميع باعتبارها بلدا للحوار والتسامح، يشكل بقيادة جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، حصنا ضد جميع اشكال التطرف".

من جهته، قال الكاتب العام لوزارة الثقافة إن المغرب أعد في اطار تنفيذ هذه الاتفاقية مخطط عمل من أجل دعم تنمية الصناعة الثقافية الفنية في قطاعات نشر الكتب والموسيقى وفنون التصميم الفني والمسرح والفنون التشكيلية والبصرية.

وأضاف أن المغرب أطلق في اطار الحفاظ على التراث الشفوي برنامجا وطنيا هاما من أجل القيام بجرد وتوثيق التراث الشفوي الحساني بالمناطق الجنوبية للمملكة.

يشار الى أنه تم في اطار الدورة العادية الخامسة لمؤتمر الدول الاطراف في هذه الاتفاقية، اختيار المغرب ضمن البلدان ال12 المستفيدة من برنامج اتفاقية التعاون (2015 -2017 ) الموقعة بين اليونسكو والوكالة السويدية الدولية للتعاون من اجل التنمية.

ويهدف برنامج الاتفاقية على الخصوص الى تعزيز القدرات الوطنية في مجال النهوض بتنوع التعبيرات الثقافية.

وكان المغرب قد صادق في يونيو 2013 على اتفاقية النهوض بالتعبيرات الثقافية وحمايتها لسنة 2005.

وتهدف هذه الاتفاقية الى النهوض بالتعبيرات الثقافية وحمايتها، باعتبارها عنصرا أساسيا لاندماج السياسات الوطنية والدولية للتنمية المستدامة.

(ومع-12/06/2015)